.:: MoLEdY7. ::.

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

منتدى ميلودى


    السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    شاطر
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:22

    بسم الله نبدأ






    ده موضوع بسيط جدا عن السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب






    ارجو ان الموضوع يعبكم و هنبدأ بالاسطورة مارادونا





    شكل ظهور مارادونا في الارجنتين فرحة كبرى فقد استطاعت الارجنتين اخيرا ان ترد على منافستها على صدارة الكرة في امريكا الجنوبية والعالم البرازيل وتقول لها لدينا الان من هو ند لنجمكم بيليه ولم يعد لديكم ما تباهون به علينا ونقف نحن ساكتين

    اذا, كان مارادونا الرد الارجنتيني على ظاهرة بيليه اللاعب وهو ان لم يكن قد حقق الفوز بكأس العالم ثلاث مرات كما فعلها بيليه فهو قد اضاف الى المرة الوحيدة التي فاز بها بكأس العالم في 1986 بطولات عديدة اينما حل بل انه حقق معجزة كروية مع فريق نابولي حين حوله من فريق صغير جل امله البقاء ضمن فرق الدرجة الاولى الايطالية الى بطل لدوري وكأس ايطاليا وحمل معه كأس الاتحاد الاوروبي كما امتد تأثيره الى الشارع الارجنتيني مثلما كان تأثير بيليه في الشارع البرازيلي واثره على حب الصغار لكرة القدم واتجاههم لممارستها .

    قد يختلف اثنان علي المفاضلة بين بيليه ومارادونا ويمنح كل منهما صوته لاحدهما لكن الجميع متفق على ان الاثنين من اساطير كرة القدم العالمية النادرة التي لم نشاهد مثلها بعد وان لكل منهما لمسات ساحرة ولمسة خاصة بارعة لا يمتلكها غيره حتى تخال ان في الامر خداع بصر مادام ما يفعله كل منهما مع الكرة خارج حدود المألوف الذي اعتدنا مشاهدته من نجوم الكرة الاخرين.

    وفي مجال المهارات الفردية والتلاعب بالكرة تميل الكفة لمصلحة مارادونا رغم انه يداعب الكرة برجل واحدة في حين يجيد بيليه اللعب والتهديف بكلتا القدمين وبالرأس ايضا كما يتميز مارادونا بمهارة المراوغة بالكرة ولو في مساحة نصف متر مربع او في مساحة واسعة وقد اختير هدفه التاريخي الذي سجله في نهائيات كأس العالم 1986 بمرمى انجلترا (الهدف الثاني) حين راوغ نصف الفريق الانجليزي اعظم هدف في تاريخ نهائيات كأس العالم على مدى 70 عاما.


    عض مسئولو برشلونة اصابعهم ندما على التفريط بمارادونا الذي باعوه الى نابولي الايطالي في 1984 مقابل رقم قياسي عالمي بلغ 5 ملايين جنيه استرليني (10 ملايين دولار حينها) فقد اصبح اسطورة كروية بعد سنتين فقط وقاد مجموعة من اللاعبين الشباب نصف الموهوبين للفوز بكأس العالم 1986 وحقق هو مجدا شخصيا بتتويجه ملك الكرة في العالم ونجم البطولة الاول وفي العام التالي حقق لنابولي حلما كان يظنه الجميع مستحيلا وفاز الفريق بثنائية الدوري والكأس الايطاليين

    وكان له في كل عام انجاز اذ احرز في العام 1988 لقب هداف الدوري الايطالي وفي العام 1989 احرز كأس الاتحاد الاوروبي وفي العام 1990 احرز لقب بطولة الدوري الايطالي مع نابولي للمرة الثانية والاخيرة وقاد الارجنتين في نهائيات كأس العالم 1990 حيث خسروا المباراة النهائية امام المانيا بركلة جزاء مشكوك في صحتها سجل منها المدافع الالماني اندرياس بريمة هدف المباراة الوحيد.


    كان العام 1990 اخر عهد مارادونا بالبطولات وهو ان لم يتعرض للاصابة داخل الملعب فقد تعرض لما هو العن منها حيث تم حرمانه من اللعب 15 شهرا في العام 1991 لوجود نسبة من الكوكايين في التحليل الروتيني الذي اجري في الدوري الايطالي وعرف مارادونا ان عيشه انقطع في الدوري الايطالي سيما مع وجود هجمة شعواء من الصحافة وذلك اثر العودة الى الارجنتين ثم القبض عليه في بلده وبحيازته مخدرات ولم يستطع الهروب من مطاردة الصحافيين الذين احتشدوا ذات مرة امام سياج قصره الفخم في بوينس ايرس فأطلق عليهم عيارات نارية من بندقية صيد!! وطارده الصحافيون عبر المحاكم التي ادانته.

    وقد تأثر اسلوب معيشة مارادونا ولعبه في الارجنتين واصبح مطاردا من الصحافة والضرائب وتأثر بسبب ادمانه المخدرات ولذلك لم تنجح تجربته القصيرة مع نادي نيولز اولد بريز من 93 وحتى 1994 حيث تم فسخ العقد بسبب عدم مواظبة مارادونا على التدريب وتدخله في عمل الكادر التدريبي ولم تستمر تجربته مع ناديه القديم بوكاجونيورز سوى عام واحد كان يتقاضى فيها 50 الف دولار عن المباراة الواحدة

    .
    توقف مارادونا عن اللعب محليا في العام 1996 مثلما توقف عن اللعب دوليا اثناء نهائيات كأس العالم 1994 حين فشل في تحليل البول وظهرت عينة مخدرات اثناد كأس العالم فتم ابعاده عن البطولة فورا وكان قد عاد الى المنتخب بقرار من الرئيس الارجنتيني السابق كارلوس منعم بعد مأزق التصفيات حيث تدهور اداء المنتخب بدون مارادونا واحتاج الى لعب مباراتين مع استراليا (بطلة اوقيانوسيا) لتحديد المنتخب المتأهل فشارك مارادونا وفازت الارجنتين.

    كانت بوادر النبوغ الكروي لمارادونا واضحة منذ بداياته وهو طفل صغير ثم مراهق مع فريق ارجنتينوس جونيورز وقد استدعاه مدرب المنتخب الارجنتيني الاسبق سيزار مينوتي الى التشكيلة الاولية التي ستخوض نهائيات كأس العالم 1978 في الارجنتين لكنه استبعده عند تسمية اللاعبين الـ 22 الاساسيين بداعي صغر السن وقلة الخبرة سيما وان الفوز بالبطولة كان حتميا وبأوامر عسكرية صارمة من الرئيس الارجنتيني.. وبكى مارادونا بكاء مرا وذرف دمعا حارقا وهو يشاهد مواطنه باساريللا وكيمبس وباقي اللاعبين يحملون كأس العالم وهو جالس يتفرج عبر شاشة التلفاز.

    وقد اعاده الى تشكيلة المنتخب بعد نهائيات كأس العالم 1978 مباشرة واذهل الشاب مارادونا العالم بمهاراته ولاموا المدرب على حرمانه من فرصة اللعب في نهائيات كأس العالم 1978 وجاء الموعد المنتظر في نهائيات كأس العالم وتألق مارادونا امام بلجيكا وخضع لرقابة صارمة امام ايطاليا من قبل جنتيلي الذي مزق قميصه ثم امام البرازيل حين فقد اعصابه و(رفس) لاعبا برازيليا لينال بطاقة حمراء ويخرج مغضوبا عليه ثم حقق مارادونا الفوز بكأس العالم مع المدرب بيلاردو الذي ربطته صداقة قويه مع مارادونا اثناء الفترة التي قاد فيها المنتخب الارجنتيني في نهائيات كأس العام 86 و1990 لكن مارادونا رفض منحه تأييدا في حملته لمنصب الرئاسة في الارجنتين هذا العام.

    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:22

    و المرة ده مع البرازيلى رونالدو



    كان رونالدو مهووسا بكرة القدم منذ صغره إذ ذكرت والدته أنه كان يمارس الكرة حتى في نومه وكان يصرخ بصوت عال (( مرر الكرة لي دعني أسجل الهدف )) ويركل برجله الهواء ، لم يكن رونالدو متفوقا في مدرسته وكان يرغب بأن يصبح جنديا في عمر الرابعة أهداه والده أولك كرة قدم ومنذ ذلك اليوم بدأ يلعب كل يوم مع أقرانه ويتحداهم في إمكانية الاحتفاظ بالكرة لأطول زمن. لقد كان النجم زيـــــكو مثل رونالدو الأعلى فعندما كان في التاسعة من عمره اصطحبه والده لمشاهدة مباراة للنجم زيكو ضد فاسكو دي غاما على استاد ماراكانا وكان أمل رونالدو أن يلعب مع فريق الفلامنغو البرازيلي ، الفريق الذي يلعب معه زيكو كانت أول مباراة لعبها رونالدو في نادي فالكوير للتنس ، فلاحظ مدربه (( فرناندو دوس سانتوس )) قدراته الكامنة والتي تمكنه من الوصول الى النجومية ، فأخذه للعب في نادي دي راموس وسجل رونالدو براموس 166 هدفا ، وبعدها طلب اليه اللعب لنادي ساو كريستوفو وكانت أول مباراة له في عام 1993 وكان عمره 13 سنة ضد تومازينو وسجل ثلاثة أهداف بعدها ترك دراسته ليحترف كرة القدم.
    يقول مدربه : الفريدو وسامبيو كان ولدا جيدا دائم التحدث والمرح وكانت نقطة ضعفه تكمن



    في رأسه وعدم رغبته في الدفاع ، وبقي رونالدو في ساو كريستوفو وكان أداؤه في تقدم دائم حتى تم استدعاؤه للانضمام الى البرازيليين تحت سن 17 عام لبطولة جنوب أمريكا في كولومبيا في فبراير 1993 وكان هداف البطولة اذ سجل 8 أهداف مما جعله ينضم الى نادي كروزيريو في عام 1993 مقابل 30000 جنيه استرليني ، كان رونالدو متاثر بالمدرب بنهيريو وقد سجل اهداف عبقرية في بطولة البرازيل الوطنية فأحرز 49 هدفا في خمسين مباراة بينما بيله أحرز 41 هدفا فقط ، وهكذا بدأت الانظار تركز على أداء هذا اللاعب الموهوب ، استدعي رونالدو الى المجموعة البرازيلية الوطنية ولعب أول مباراة ضد الأرجنتين في 23 مارس 1994 حينها قال المدرب زاغلو: انتبهوا الى هذا الفتى سيكون خليفة بــــيـــــليـــه ورغم ان رونالدو لم يلعب على النهائيات بقيت الانظار معلقة عليه ، ووقع أول عقد له مع ((نايك)) ووافق على التحول الى ب س ف اندهوفن في هولندا مقابل 4 ملايين جنيه وبعد بطولة العالم 1994 انتقل رونالدو الى هولندا ووعد بتحقيق المزيد من الاهداف في أول مواجهة له مع الصحافة في ألمانيا وحقق الوعود ، فسجل 30 هدفا في 34 مباراة مما جعله الهداف الاول بالرغم من ان الحياة في هولندا كانت بغاية الصعوبة بالنسبة له ، وفي الموسم الثانس كان رونالدو في فترة راحة حيث أصيب في ركبته في خريف 1995 وبالرغم من ذلك كان ناديا الانتر ميلان وبرشلونة يحضر لعقد صفقة معه ، حقق رونالدو الفوز للبرازيل في بطولة أمبرو 1995 عندما لعب مع الفريق البرازيلي وسجل هدفا رائعا ضذ بريطانيا في ويمبلي ، وفي صيف نفس العام استدعي رونالدو كاحتياطي للبرازيل في كوبا -امريكا في الاورغواي وقد شارك في المباراة الافتتاحية ضد الاكوادور ، في أكتوبر 1995 وفي المباراة الودية النهائية مع الاورغواي سجل رونالدو هدفين مما أهل البرازيل للفوز بالمباراة ، وعندها أصبح لاعبا أساسيا في الفريق البرازيلي ، وكأي لاعب وطني نظامي كان على رونالدو ان يحصدالميدالية الذهبية في أولمبياد أتلانتا 1996 ومع أنه كان لازال يأخذ علاجه لركبته استطاع تسجيل 5 أهداف خلال المباريات ولكن البرازيل استطاعت الحصول على الميدالية البرونزية أخيرا .


    مـــــــــــــا يفضــــــــــلــــــه رونالدو بشكل عـــــــــــــــــام:
    ممثلته المفضلة : ديمي مور
    ممثله المفضل : ستالوني
    لونه المفضل : الأزرق السماوي
    رسامه المفضل : فان كوخ
    البلد الذي يفضل العيش بها : البــــــــرازيـــــل
    مدينته المفضلة خارج البرازيل : برشــــــــــلونة
    لاعبه المفضل : زيـــــــــــكـــــــــو
    رونالدو مولع بالسيارات منذ صغره ، فقد اشترى له سيارة في سن السادسة عشرة وكان يقودها بدون رخصة قيادة وكانت الشرطة ماتلبث أن تستوقفه الا أن يطلقون سراحه بعد معرفة شخصيته لانهم معجبون به ...

    متى يشعر رونالدو بالاثارة ؟؟؟
    عندما أرى الناس فرحين ، كل ما أفعله من اجل المعجبين بي ... فهم سبب وجودي ويعود لهم الفضل فيما وصلت اليه.

    ماذا عن الانترنت؟؟؟
    أقضي بضع ساعات يوميا ابحر فيها عبر شبكة الانترنت

    مالذي تعنيه كلمتي الحب والجوع لرونالدو ؟؟؟
    لقد أصبحت لاعبا محترفا ومشهورا بسبب الحب والجوع وليش بدافع المال واللقب ، عندما كنت صغيرا كنت اعاني من الفقر والجوع ن ولكني احببت مافعلته واليوم لست جائعا ولكنيي محظوظا وسأواصل حبي لما أقوم به .

    ماذا عن التوقيع على أوراق المحجبين ؟؟؟
    إنها متعة بالنسبة لي ، يوميا لدي ساعة لأقوم بهذا من اجل المعجبين ، أذكر جيدا منذ سنوات ليست بالبعيدة كنت واحدا من هؤلاء الاطفال الذين يتوقون لتوقيع نجومهم المفضلين ولازلت أشعر بخيبة الامل التي أصبت بها عندما رفض أحد هؤلاء النجوم التوقيع على دفتري.

    ماهو الهدف الجميل بالنسبة لرونالدو؟؟؟
    ليس هناك هدف جميل وهدف قبيح .. لكليهما نفس القيمة ... ولكن ليس هناك أجمل من اللحظة التي تسجل فيها الهدف بعد ان تتجاوز عدة مدافعين وتودع الكرة المرمى !


    البطاقة الشخصية :



    تاريخ الميلاد

    ولد رونالدو لويز نازاريو دا ليما في 22 سبتمبر/ أيلول 1976 في بينتو بيبيرو

    الطول والوزن
    الطول: 1.83 متر، الوزن 82 كغم

    الأندية التي لعب فيها
    1990-1991: سوسيال راموس كلوب: 12 مباراة سجل خلالها ثمانية أهداف.
    1991-1993: ساو كريستوفاو: 54 مبارة وسجل 36 هدفا.
    1993-1994: كروزيرو: 60 مباراة وسجل 58 هدفا.
    1994-1996: أيندهوفن الهولندي: 56 مباراة وسجل 55 هدفا.
    1996-1997: برشلونة الإسباني: 37 مباراة وسجل 34 هدفا.
    1997-2002: إنتر ميلان الإيطالي: 100 مباراة.
    2002: ريال مدريد الإسباني

    مبارياته الدولية
    66 مباراة سجل خلالها 47 هدفا، الأولى في 24 مارس/ آذار 1994 ضد الأرجنتين 2-1

    ألقابه
    1991: فاز بلقب كأس الأمم الأميركية الجنوبية للناشئين (تحت 16 عاما).
    1994: أحد أعضاء المنتخب البرازيل الفائز بكأس العالم (لم يلعب أي مباراة).
    1995: هداف الدوري الهولندي.
    1996: كأس هولندا والميدالية الأولمبية البرونزية وأفضل لاعب في العالم.
    1997: كأس الكؤوس الأوروبية في صفوف برشلونة الإسباني وأفضل لاعب في أوروبا والعالم. بطل كأس الأمم الأميركية الجنوبية (كوبا أميركا).
    1998: بطل كأس الاتحاد الأوروبي مع إنتر ميلان الإيطالي.
    1999: بطل كأس الأمم الأميركية الجنوبية.
    2002: بطل كأس العالم وهداف المونديال برصيد ثمانية أهداف.
    2002: أفضل لاعب في أوروبا.
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:23

    و المرة ده مع الجزائرى الفرنسى زين الدين زيدان



    ولد زين الدين يزيد زيدان عام 1972 في مارسيليا ويلقبه اصدقاؤه زيزو. لايختلف احد على ان زيدان افضل لاعب كرة في العالم حاليا وقد نال فرصته الاولى للعب دوليا عندما اصيب دجور كاييف قبيل مباراة مع تشيكيا عام 94 وتقدم المنتخب التشيكي 2-0 في نهاية الشوط الاول وكان زيدان على مقاعد الاحتياط وفي منتصف الشوط الثاني طلب منه المدرب اميه جاكيه ان يدخل الملعب وكان زيدان متخوفا من الفشل وبعد ان مرر الكرة 3مرات خطا علا صفير الاستهجان من المدرجات لكنه انقلب تصفيقا عندما اطلق كرة من25 ياردة لتعانق الشباك ولم يكتف بذلك بل تمكن من تسجيل الهدف الثاني في الثواني الاخيرة واشادت الصحف الفرنسية به وبدا زيدان يلفت انتباه الاندية الكبيرة في اوروبا بعد ان قاد بوردو الى نهائي كاس الاتحاد الاوروبي عام 96 عندما خسرها امام بايرن ميونيخ فقد ضمه نادي يوفنتوس الى صفوفه مقابل 6ملايين دولار.

    لم ينس زين الدين زيدان هذه الحكاية مطلقا والتي دارت أحداثها سنة 1988 .. وقتها لم يكن زيدان هو نجم الكرة الذي ملأ الدنيا وشغل الناس .. كان مجرد صبي من أصل عربي في السادسة عشرة من عمره يحب ويحلم أن يلعب كرة القدم .. رآه " جان فاروود " يلعب مع الأولاد الآخرين في ناد محلي اسمه " سيتامب " .. أدرك " فاروود " أنه أمام صبي موهوب .. أخذه لنادي " كان " ليلعب هناك .. ولكن مدير نادي " كان " لم يقبل حتى مناقشة هذا الأمر مع فاروود .. لم يكن مدير نادي " كان " علي استعداد مطلقا لأن يقبل في ناديه صبيا عربيا قذرا .. وانصرف زيدان مهزوما ومجروحا أيضا .. وكادت تنتهي رحلته مع الكرة قبل أن تبدأ لولا مسئول أخر أيضا في نادي " كان " اسمه " جان كلود الينيو " .. وجد جان أن الحل بالنسبة لزيدان هو أن يولد من جديد كصبي فرنسي .. وهكذا انتقل زيدان من بيت أبيه العامل في أحد محال السوبر ماركت ليعيش في بيت "جان كلود الينيو" ومع أولاده .. وهناك قرر زيدان أن يبدأ حياته من جديد .. أن ينسي كل السنوات التي عاشها .. فكان أن وافق مدير نادي "كان" على ضم زيدان الفرنسي للفريق ...لم ينس زيدان هذه الحكاية مطلقا .. مهما تغيرت ظروفه ومهما دارت به أيامه وزادت انتصاراته وتعددت بطولاته .. لا ينسى زيدان أنه لم يصل إلى كل ذلك إلا حين تنازل عن عروبته مكتفيا بحياته كمواطن فرنسي مسلم .. وبسبب هذه الحكاية .. بقى زيدان دائما يرفض أي انتماء عربي .. وبقى كثير من العرب لا يعرفون ذلك واستمر الأمر كما لو أن الطرفين توصلا لاتفاق غير مكتوب .. العرب سعداء وفخورون للغاية بزيدان العربي الذي أصبح نجم نجوم العالم كله .. يكتبون عنه في صحافتهم ويحكون عنه ويشيدون بالعربي الذي أجبر فرنسا وأوروبا كلها على أن تنحني له تقديرا وحبا واحتراما .. وزيدان من ناحية أخرى لا يعلق ولم يكترث بكل ذلك باعتبار أن ما يقوله العرب إنما يقولونه في إعلامهم المحلي وللإستهلاك المحلي أيضا بعيدا عن أوروبا وأهلها وصحافتها . وكان من الممكن أن يدوم مثل هذا الاتفاق غير المكتوب طويلا .. زيدان في حاله ونحن في حالنا .. هو يقول ما يريد ونحن نكتب عنه ما نشاء .. لولا أزمة انفجرت منذ فترة قريبة جدا ألغت مثل هذا الاتفاق وأجبرت كل الأطراف على أن تعيد حساباتها وتراجع مواقفها من جديد الأزمة أشعل فتيلها استفتاء للرأي نشرت نتائجه صحيفة لوجورنال دو ديمانش .. وأكد هذا الاستطلاع أن زين الدين زيدان يأتي على رأس قائمة الفرنسيين الأكثر شعبية في فرنسا ، وما أن تم الإعلان عن نتيجة الاستفتاء حتى قامت الدنيا .. البعض أبدوا انزعاجهم من تراجع رجل دين يناصر الفقراء أمام شعبية كرة القدم الطاغية التي يمثلها زين الدين زيدان .. بعض أخر رأى أنه أمر يستحق التوقف والاهتمام أن يتصدر الرياضيون والفنانون المراكز الأولى في الاستفتاء في حين جاء رئيس الجمهورية جاك شيراك في المركز الثاني والعشرين .. ولكن بعد أن هدأت الضجة وخفت صورة المقارنة بين رجال الدين وبين لاعبي الكرة .. أو بين الفنانين والسياسيين .. لينتبه الجميع على اختلاف توجهاتهم ومواقفهم ورؤاهم السياسية والثقافية والفكرية إلى حقيقة أهم وأخطر وأشد إزعاجا وإقلاقا .. وهي أن هناك على رأس قائمة أكثر الفرنسيين شعبية رجل غير فرنسي الأصل.. وأصبح الجدل والنقاش هو هل يعتبرون فوز زيدان بالمركز الأول إهانة للكبرياء الفرنسية .. أم يرون فيها تحية لفرنسا منارة الفكر والحرية في العالم كله والتي تفتح أبوابها وقلبها للقادمين من مختلف بلدان الدنيا تمنحهم جنسيتها وكثيرا من روحها وضميرها ووجدانها . وانقسمت فرنسا .. فريق رأى الإهانة وقعت بالفعل ويجب مداواتها وعلاجها وتصحيحها .. وفريق يرى أن التحية تعلي من قدر فرنسا ومكانتها وهذا شيء يستحق أن يحتفل به وأن يحافظ عليه الجميع .. لأن كثيرا من العرب في فرنسا ليسوا ضيوفا مرغوبا فيهم .. ولأن هناك تيارا متطرفا يرى أنه لا مستقبل آمنا ومطمئنا لفرنسا إلا بطرد هؤلاء الفقراء العرب من عششهم وأكواخهم وإغلاق أبواب فرنسا .. فقد خشي زيدان أن ينتصر المتطرفون ويؤثروا على شعبيته ومكانته .. خاف زيدان أن ينجح هؤلاء المتطرفون في الربط بينه وبين المهاجرين العرب .. فلم يعد الصمت يكفي .. جاءت لحظة المواجهة والحسم والاعتراف أيضا. ولأن زيدان لم ينس الحكاية القديمة التي وقعت له منذ اثنى عشرة سنة .. فقد سارع ليعلن للجميع ببساطة وقسوة واختصار أنه ليس عربيا .. و لم يكن عربيا في أي يوم مضى ولن يصبح عربيا في أي يوم قادم ..

    وكانت هي المرة الأولى التي يتحدث فيها عن ذلك .. فالجدير بالذكر وبالملاحظة أيضا أن زيدان على كثرة نجاحاته وحواراته ولقاءاته التليفزيونية والصحفية لم يشر مرة واحدة إلى الجزائر ولا إلى العرب .. كل حكايات زيدان وحواراته تبدأ من سن السادسة عشرة .. تبدأ من تاريخ التحاقه بنادي كان الفرنسي كناشئ فرنسي يعيش في بيت كلود الينو .. وإذا كان للفرنسيين عذرهم في أنهم لم يهتموا ولا توقفوا عند هذه الملاحظة باعتبار أن هذا التجاهل المتعمد يريحهم من هموم وأعباء نفسية واجتماعية كثيرة .. فإنه لا عذر هنا لئلا ينتبه الإعلاميون العرب لمثل هذا التجاهل المتعمد والقاسي والطويل والدائم أيضا .. هؤلاء الإعلاميون الذين أتعبوا الناس وأرهقوا أنفسهم بالحديث عن عروبة زيدان وانتصاره كعربي في فرنسا وأوروبا لم يدركوا أن زيدان نفسه لم يذكر هذه الحقيقة البسيطة ولم مرة واحدة .. صحيح أن زيدان بقي ولا يزال بار بوالديه .. إسماعيل ومليكه .. ولا تزال علاقته طيبة بأشقائه ..جميل وفريد ونورالدين وشقيقته ليلى .. إلا أن حدود هذه العلاقة هي أن يساعدهم ماديا فقط وأن يتصل بهم بين الحين والآخر ..لكنه منذ أن انفصل عنهم ليعيش مع المدير الفرنسي في بيته وهو لا يسكن مع أهله ولا يقاسمهم حياتهم أو معاناتهم .. تزوج من أسبانية اسمها فيرونيك وأهدى أهله منزلا ليعيشوا فيه بعيدا عن فقر " كاستيلين " .. وحين أنجب زيدان من فيرونيك طفليه .. كانت المفاجأة هي إصراره على أن يمنح طفليه اسمين أوروبيين .. إنزو ولوكا .. ومن وجهة نظره لم يكن هذا الاختيار يمثل أية مفاجأة على الإطلاق .. رجل فرنسي تزوج من أسبانية وأنجبا طفلين يحملان اسمين فرنسيين .. ما هو الغريب إذن !! وإذا كان العرب لم يتنبهوا للحقيقة الأولى وهي أن زيدان لا يتحدث مطلقا عن طفولته في حي "كاستلين" الفقير في " مارسيليا" .. ولم يستوقفهم رفضه لطلب أبيه بأن يطلق على طفليه اسمين عربيين .. فالعرب أيضا لم ينتبهوا لتصريحات زيدان عقب فوز فرنسا بكأس العالم منذ سنتين .. يومها توقف كثير من المحللين حول طبيعة هذا المنتخب الفرنسي الفائز بكأس العالم .. ففي ذلك المنتخب كان هناك ليزارازو القادم من إقليم الباسك .. وهناك يوجوسيان ودوركاييف من أرمينيا .. وكاريمبو من جزيرة بولنيزيا .. وتورام من جزيرة جواديلوبياس .. وقيل يومها أن الفائز بكأس العالم هو منتخب للفرنسيين والفقراء الذين فتحت لهم فرنسا أبوابها واحتضنتهم رائدة الحرية في العالم ومنحتهم شرف الانتماء لها واللعب باسمها .. يومها أيضا قبل هؤلاء اللاعبون مثل هذه المقولة إلا زين الدين زيدان .. هو الوحيد من بينهم الذي رفض الاعتراف بغربته عن فرنسا وأصر على تأكيد أنه فرنسي وليس عربي الأصل
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:24

    السيرة الذاتية للفتى المدلل ( كريستيانو رونالدو )

    --------------------------------------------------------------------------------

    ولد كرستيانو رونالدو على جزيرة برتغالية صغيرة ، و قد أسماه والداه ((رونالدو)) على اسم الرئيس الأمريكي الراحل رونالد ريجان ليصبح مثله واحدا من صانعي التاريخ الكروي لبدلاده. ولد في الخامس من فبراير عام 1985 على جزيرة برتغالية صغيرة اسمها ماديرا ، و قد سماه أبوه باسم رونالدو على اسم الرئيس الأمريكي الراحل رونالد ريجان. كان حلمه منذ طفولته أن يصبح من أفضل لاعبي كرة القدم في العالم ، خصوصا أن يعيش في جزيرة زراعية تساعد على اللعب و بها أناس يحبون كرة القدم.

    رونالدو لديه أخ و أختان ، و يعتبر عائلته أهم شيء في حياته ، و كانت تلك العائلة تعيش على الشوارع الخلفية المغطاة بالتراب في الجزيرة الصغيرة التي تعلم بعض مهاراته الفنية فيها ، و كان أيضا أول شخص يتم مراقبته بجولة استكشافية من النوادي البرتغالية ، و عندما بلغ عمره اثني عشرة عاما كان أفضل لاعب في الجزيرة حيث كان قادرا على استعمال مهارته في الكرة و يجتاز المدافعين واحدا تلو الآخر و كان السكان يشيدون بهذا اللاعب كموهبة جديدة في الكرة البرتغالية و أصبح محل اعجاب للأندية البرتغالية الكبيرة.

    على الرغم من أن نادي بورتو و بوافيستا كانا يريدانه لكن والده رفض ، لأنه من الممكن أن يلعب مع نادي يدعمه كونه شابا صغيرا فقط. كل الأندية التي تعاملت معه أعجبت بموهبته بالنسبة إلى عمره بالإضافة إلى نضج عقله و عدم تهوره ، و فب عام 2002 لعب للمرة الأولى ضد نادي مورييرينس. سجل هدفين في ظهوره الأول و بذلك حقق حلمه و أيضا أحبه المشجعون كثيرا و شعر بالثقة بعد تسجيل الأهداف و تشجيع الجماهير و قد سجل هدفا على فريق بوافيستا الذي يعتبر من الفرق المنافسة على اللقب.


    نادي ليفربول
    روقب رونالدو بعناية من معظم النوادي الكبيرة في أوروبا ضمن ليفربول و يوفنتوس ، و في بطولات تحت 17 الأوروبية برزت مهاراته العالية و في نهاية موسمه الأول ، ارتبط مع ليفربول و صرح أنه ان سعيدا جدا في لعبه المباريات الودية ، و حظي أيضا باهتمام هذا النادي الكبير الذي يقدم أداء ممتازا في الدوري الإنجليزي الممتاز و بعد مباراة القمة الرياضية خاتمة مبارياته في الدوري البرتغالي ضد نادي بورتو المنتهية بفوز بورتو (2-0). رونالدو اعتبر أنه مستقبل النادي ، بجانب ريكاردو كواريسما النجم البرتغالي الآخر الذي انتقل أيضا بالمال على قائمة المنتقلين للنادي البرتغالي و لكنهما رفضا ، و لكن أخيرا انتهى أفضل صديق له اللاعب كواريسما في برشلونة الإسباني بينما انتقل رونالدو إلى مانشستر و أصبح رونالدو بعد التوقيع مع النادي أغلى لاعب في انجلترا في ذلك الموسم و قد دفع مانشستر يونايتد 12,24 مليون جنيه استرليني للشراء لأكثر من موسمين في دفعتي متساويتين ، و اعتبر البعض الصفقة مخيفة خاصة أنها للاعب صغير السن.

    و في مباراة لسبورتنج لشبونة ضد مانشستر يونايتد لعب مباراة ودية دولية ترويحية قبل ستة أيام فقط من انتقاله للمانشستر على أية حال عرف البعض هذا اللاعب أنه متميز لعب المباراة و تألق ضد الشياطين الحمر ، و قد كان السبب الرئيسي الذي جعل مانشتر يونايتد يخسر 3-1 و بعد المباراة كل لاعبو المانشتر تحدثوا عن مستوى رونالدو في اللعب ، ثم ألحوا على فيرغسون لشرائه لأن النوادي الأخرى كانت على وشك شرائه ، لذا في الثاني عشر من أغسطس 2003 لبس كرستيانو رونالدو القميص الأحمر.


    مع مانشستر يونايتد
    مباراته الأولى مع النادي كانت ضد نادي بولتون ، دخل المباراة بعد ساعة من بدايتها و استقبلته الجماهير بترحيب حار في أولد ترافورد و قد أدى المباراة بنشاط و أصبح بطل المانشستر يونايتد ، لقد صنع هدفين و تسبب بضربة جزاء و شد دفاع بولتون ، و في اليوم التالي مباشرة أعلن الإعلام أنه أحد أفضل لاعبي المانشستر ، و قد تمت مقارنته مع أسطورة الشياطين الحمر جورج بيست و قد شوهد في كثير من المباريات كان يظهر هادئا - غير نشيط - تحسن مستوى رونالدو أكثر فأكثر و قاد الشياطين الحمر إلى مباراة النهائي في كأس انجلترا ، فاز مانشستر على ميلوال 3-0 و قد سجل هدفا. نضج رونالدو كثيرا أثناء سنته الاولى مع المانشستر و أصبح نظاميا في الفريق الأول لمنتخب البرتغال. لعب دورا رئيسيا في تقدم المنتخب إلى نهائي كأس أوروبا 2004 حيث لعبوا ضد اليونان في مباراة لعبت على أرض البرتغال ، استحق منتخب البرتغال الفوز بالمباراة لكنه هزم بهدف أحرز بسبب هجمة مرتدة من خط دفاع منتخب اليونان. رونالدو اختير أيضا للعب في فريق كرة القدم الأولمبي البرتغالي في عام 2004 ، و رغم فشل الفريق في هذه البطولة إلا أن كل الأضواء كانت مسلطة على النجم الصغير رونالدو و تبين أنه أصبح من عمالقة البرتغال.


    كأس العالم 2006
    و قد لعب رونالدو مع منتخب البرتغال لكرة القدم في بطولة كأس العالم 2006 ، و كانت مجموعة البرتغال تضم إيران و أنغولا و المكسيك ، و قد استطاع رونالدو أن يسجل هدفا في مرمى إيران من ضربة جزاء ، و بعد أن تأهل المنتخب البرتغالي إلى الدور الثاني ، إلتقى مع منتخب هولندا لكرة القدم ، و قد خرج من تلك المباراة و هو مصاب بعد التحامه بالمدافع الهولندي خالد بولحروز ، و فاز البرتغال بهدف مقابل لا شيء ، و تأهل الفريق إلى الدور الربع نهائي.

    و في الدور الربع نهائي إلتقى منتخب البرتغال نظيره المنتخب الإنجليزي ، و قد انتهت المباراة بين الفريقين بالتعادل ، و بعد الإحتكام إلى ركلات الجزاء التريجيحية سجل رونالدو الضربة الأخيرة من ضربات الجزاء ليقود منتخب بلاده إلى الفوز على إنجلترا ، و لكن الصحافة الإنجليزية لامته على تصرفه في حادئة طرد واين روني ، فقد ضرب واين روني المدافع البرتغالي ريكاردو كارفاليو ، فركض كريستيانو رونالدو 40 مترا ليصل إلى حكم المباراة ليحتج عنده ، مطالبا إياه بطرد زميله في نادي مانشستر يونايتد.

    و في الدور النصف نهائي ، إلتقى منتخب البرتغال لكرة القدم نظيرة منتخب فرنسا لكرة القدم ، و استطاع المنتخب الفرنسي الفوز بهدف مقابل لا شيء ، و قد ألتقى منتخب البرتغال صاحب الأرض و الجمهور منتخب ألمانيا لكرة القدم في مباراة تحديد المركز الثالث و الرابع ، و استطاع منتخب ألمانيا أن يفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد ، و في نهاية البطولة ، كان كريستيانو رونالدو يتنافس مع الألماني لوكاس بودولسكي و الإكوادوري لويس فالنسيا على جائزة أفضل لاعب ناشئ في البطولة ، و لكن لوكاس بودولسكي ربح هذه الجائزة بعد أن رأت اللجنة المختارة أن تصرفات رونالدو لا تساعده على الفوز بمثل هذه الجائرة.

    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:24

    بدأ ليونيل ميسي باللعب في سن مبكر مع نادي نيويلز أول بويز. عندما كان يبلغ من العمر 11 عاماً، عانى من مرض نقص هرمونات النمو و الذي يحد من نموه، ولم يستطع أبويه أن يعالجوه في الأرجنتين لكلفة العلاج الباهظة، فانتقلوا إلى برشلونة، إسبانيا. بعد ذلك حاول ليونيل الانضمام إلى نادي برشلونة بالرغم من أن عمره 13 عاماً فقط. أبهرت مهاراته المسؤولين فقبلوه ليلعب مع نادي برشلونة B، الذي حقق معه انتصارات كثيرة، بمعدل أكثر من هدف واحد لكل مباراة. في أكتوبر عام 2004 شارك ليونيل مع أول مبارياته مع نادي برشلونة (الفريق الأول) ضد نادي إسبانيول، وكان ثالث أصغر لاعب يلعب مع صفوف الفريق الأول.

    دخل ليونيل ميسي التاريخ من أوسع أبوابة عندما سجل هدفه الأول مع نادي برشلونة (الفريق الأول) أمام الباسيتي وذلك بعد تمريرة متقنة من قبل اللاعب الشهير رونالدينو ليسددها ميسي كرة ساقطة فوق حارس المرمى ، وبهذا الهدف يصبح ميسي أصغر لاعب في تاريخ برشلونة يسجل هدفاً ، وهو لم يتجاوز الـ17 عاماً .

    وفي عام 2005 كانت الفرصة مناسبة لـليونيل ميسي لإثبات نجوميته عندما أستدعي لـمنتخب الأرجنتين للشباب وذلك للمشاركة في بطولة كأس العالم للشباب وبها بزغ نجمه وظهر للعالم عندما ساند وساعد منتخبه للحصول على البطولة بعد مستويات رفيعة أذهلت الجميع وليس أدل من ذلك إلا حصوله على لقبي الهداف وأفضل لاعب ليؤكد أفضليته المطلقة .

    وفي نفس العام 2005 حصل اليافع الملقب بـ (ليو) على جائزة أفضل لاعب شاب أو الولد الذهبي الصادرة من مجلة توتو سبورت الإيطالية ، متفوقاً بذلك على العديد من الشبان الموهوبين كـواين روني و كريستيانو رونالدو و روبينهو وغيرهم .

    وفي عام 2006 شارك مع ناديه برشلونة الإسباني في بطولة دوري أبطال أوروبا وساند فريقه بشكل جيد ، لعل أشهرها اللقاء الأوروبي الكبير الذي جمع نادي برشلونة مع نادي تشيلسي الإنجليزي والذي كان أحد مفاتيح الفوز في دور الذهاب ، وفي دور الإياب شارك لمدة 25 دقيقة فقط بعد إصابته بعضلة الفخذ الخلفية (العضلة الضامة) ولم يستطع متابعة اللعب ليخرج وهو حزين لعدم قدرته على اللعب بهذه الحالة و كان من المفترض أن تستمر إصابة ميسي إلى 6 أسابيع كحد أقصى و لكن استعجاله بالعودة ضاعف من إصابته و أدى لغيابه لمدة 3 أشهر و بالتالي لم يشارك مع ناديه برشلونة الإسباني في نهائي دوري أبطال أوروبا.

    و كانت مشاركة ميسي في نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا مهددة و لكنه عاد في اللقاء الودي أمام أنغولا و شارك في المونديال و رغم أنه لم يشارك في المباراة الافتتاحية أمام ساحل العاج إلا أنه شارك في المباراة الثانية أمام صربيا في الربع ساعة الأخير و أبدع بشكل هائل حيث صنع هدفا بعد 3 دقائق تقريبا من نزوله للملعب و ذلك بتمريره كرة رائعة لـهرنان كريسبو الذي استغلها و قبيل نهاية المباراة أحرز ميسي هدفا لفريقه في المباراة التي انتهت 6-0 و كانت أكبر نتائج المونديال و لعب ميسي أساسيا في المباراة الثالثة أمام هولندا و لكنه لم يبرز كما في المباراة التي قبلها و شارك في ثمن النهائي أمام المكسيك مع نهاية الوقت الأصلي و لم يشارك أمام ألمانيا مما أثار استهجان الجماهير تجاه المدرب خوسيه بيكرمان الذي لم يلبث أن استقال بعد الخسارة.

    و عاد ميسي بعد مونديال مخيب للعب مع برشلونة و كان عليه تعويض غياب النجم رونالدينيو في افتتاحية الدوري الإسباني 2006/2007 و قام بذلك على أكمل وجه حيث سجل هدفا جميلا و قاد فريقه للفوز 3-2 و نجح في المباراة الثانية أيضا بالتسجيل و استمر على تألقه حتى أحرز هدفا رائعا للغاية أمام إشبيلية حيث راوغ 3 مدافعين في مسافة متر تقريبا في المباراة التي فازها فريقه 3-1 و بعد مباراة إشبيلية كان على ميسي و فريقه أن يواجهوا تشيلسي اللندني و خسر برشلونة هناك بهدف لصفر و تألق ليونيل ميسي بتلك المباراة و بعد مباراة تشيلسي كان على برشلونة أن يواجه مباراة صعبة أخرى كانت هذه المرة أمام ريال مدريد و تألق ميسي بشكل لافت في تلك المباراة و قدم لوحات كروية رائعة حيث راوغ فابيو كانافارو و روبرتو كارلوس معا بخفة في أجمل لقطات المباراة و لكن تألقه لم يكن كافيا فخسر فريقه 2-0.


    ميسي قبل تسجيله لأحد الأهدافو أصيب ليونيل ميسي من جديد في مباراة فريقه أمام ريال سرقسطة إثر التحام قوي مع المدافع و اضطر للغياب لمدة 3 أشهر و لكنه ساند فريقه في عدة مباريات من المدرجات كما فعل في مباراة فريقه المصيرية في دوري أبطال أوروبا أمام فيردر بريمن و كما فعل في مباراة فريقه مع أتلتيكو مدريد التي انتهت بالتعادل 1-1 بهدفي رونالدينيو و الأرجنتيني الواعد الأخر سيرجيو أغويرو ويملك ميسي ألقابه عدّه لعل أشهرها (مارادونا الصغير) نسبه إلى الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا. مسيرة ميسي المتألقة في موسم 2006/2007 لم تتوقف عند هذا الحد بل أحرز هاتيرك تاريخي في مرمى ريال مدريد.

    و في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا أحرز ميسي هدفا أسطوريا في مرمى خيتافي و كان هذا الهدف شبيها بهدف مارادونا أمام إنجلترا في كأس العالم 1986. و إمتلأت صحف العالمم بالمقارانات بين هذا الهدف و هدف مارادونا الأسطوري ، لدرجة أن الصحف الأسبانية وصفت ميسي ب "ميسيدونا". فلقد قطع ميسي 62 متراً متجاوزاً أربع مدافعين مختلفين بالاضافة إلى الحارس ، و وضع الكرة في المرمي من نفس الزاوية التي وضع منها مارادونا هدفه التاريخي. وعندما سجل ميسي الهدف الخرافي في مرمى خيتافي أيضا سجل هدفا في مرمى اسبانيول تاريخيا في يده يشبه هدف ماردونا بعد تمريره من جولي ضربت من المدافع ثم ارتفعت في الهواء مد يده ليسجل هدفا.
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:25

    * البطاقة الشخصية:

    الاسم ( رونالدو دي اسيس مورييرا ) أو رونالدينيو كما نعلم

    الميلاد : ولد في المدينة الجنوبية في البرازيلية بورتو اليغري عام 1980 نشأ وسط عائلة فقيرة عاشت في بيت خشبي و كان أمام الطفل المجنون بالكرة القليل ليفعله غير اللعب بالكرة المراوغ الصغير بأسنانه العجيبة كان في الغالب يطبق مراوغاته و نقراته الخفيفة على ------ في الساحة الخلفية في منزله .

    ** معلومات عامة :

    طارده مانشستر يونايتد لشهور بعد هدفه في كأس العالم في إنجلترا الرائــع لكــن ماذا تعرف عن 21 مليون دولار برشلونة اقرأ الدليل النهــائي الذي سأنشره لكــم الآن :

    ** الكرة كانت دوما محبوبة لدى عائلة رونالدينيو والده كان لاعبا و شقيقه الأكبر روبرتو وكيل أعمال حاليا
    كان لديه مسيرة واعدة مع أفضل فرق البرازيل غريميو و كان يحب مشاهدة أخيه اللاعب و كان يشجع غريميو
    منذ سن مبكر جدا و مات والده للأسف في حادث مسبح تراجيدية و محزنة حينما كان عمر رونالدينيو 12 سنة
    فكان موت والده المحرك الأول لرونالدينيو ليبدأ مسيرته الناجحــة في اللعب .



    ** وقع رونالدينيو لغريميو و بسرعة بدأ يثير أنصار الفريق بقدراته التي تخطف الأنفاس .. و بإجادته اللعب في كل المواقع الهجومية و ذاع صيته في جميع أنحاء العــالم و حتى و هو شاب كان غريميو يعلم انه يملك لاعبا جيدا و يساوي الملايين قريبا مثله الأعلى روماريو الذي لعب مع غريميو أيضا في بداية مسيرته الكروية قال عن النجم الشاب اعرفه منذ كان عمره 14 سنة و كان واضحا أن رونالدينيو في طريقه لمحاكاة النجوم الكبار كروماريو .


    ** مهاراته المذهلة اكسبته بسرعة جوائز كبيــرة مع بلاده أيضا و في 1997 فاز بكأس العالم مع منتخبه تحت ال17 سنة و حصل هو على هداف البطولة و بسرة كبيرة خاض لقاءه الدولي الأول مع كبار البرازيل ضد لاتفيا
    عام 99 و واصل ليساعد بلاده بالفوز بكوبا أمريكا لاحقا ذات عام لقد سجل هدفا لا ينسى في بوليفيا خلال تلك البطولة حين رفع فوق المدافع راوغ الآخر قبل أن يدحرج الكرة ببرودة تحت الحارس ويالها ليسجل هدفه الأول مع منتخب بلاده .

    ** اهدافه التسعة في سبعة مباريات فقط سادعت البرازيل بلوغ أولمبياد 2000 حيث خرجوا هناك بشكل مفاجئ من الدور ربع النهائي و لكن كان من المفترض ان يكون عام 2001 عامه الكبير بعد ان دفع باريس سان جرمان لغرميو كانت تعني أن رونالدينيو قد لا يلعب و أصبح مجمدا بشكل مؤقت في فريقه الجديد و بهذا الوضع فإن فرصته في التألق في كأس العالم 2002 في كوريا و اليابان لم تبد طيبة .

    ** بالرغم من عدم لعبه أي لقاء لباريس سان جرمان الموسم السابق إلا انه كان ضمن تشكيلة المونديال و لعب دورا مهما هجوميا بجانب رونالدلو و ريفالدو و ظهر بشكل مدهش و في لقاء إنجلترا في دور ال8 شهد هدفه الأشهر في مرمى سيمان و برغم طرده لاحقا البرازيل هزمت إنجلترا و كان النجم رونالدينيو.

    ** برغم غيابه بنصف النهائي أمام تركيا إلا انه عاد في النهائي أمام ألمانيا و بعد لقاء متكافئ لم يحسم إلا في الشوط الثاني عن طريق الهداف رونالدو بالدقيقة (67) و خطف أبنا السامبا النصر كولد صغير كان حلم رونالدينيو بالفوز بكأس العالم و ها هو قد تحقق حلمه و مشى بطريقه قدوته روماريو .
    و بعد الانتهاء من حفلات المونديال خاض رونالدينيو و أخيرا لقاءه الأول مع باريس سان جرمان في أغسطس 2002 و لكن لم يتأقلم و اصطدم بمدربه فيردينانز الذي رأى أسلوب حياة اللعب كانت مشكلة كبيرة ليلة رأس السنة عاد متأخرا للتدريب و تم تغريمه و كان يتدرب بمزاجه و أخبره فردينانز ان عليه أن يأخذ الأمور بجدية اكثر و لكنه طرد في لقاء باستتا و بدأت الإشاعات حول أنه يريد الرحيل .



    ** أداء رونالدينيو في موسم 2002- 2003 كان متقلبا بيد أنه ما زال عاشقا لقميص البرازيل الشهير و يشعل حماس أنصار السامبا و في كأس القارات في فرنسا أظهر رونالدينو من جديد لمحات كرته الرائعة لكن البرازيل لم تتجاوز حتى مجموعتها بعد خسارة من أمريكا و تعادل مع تركيا و لجعل الأمور أسوأ طرده أمام تركيا .



    ** الشائعات ذكرت بأنه في طريقه إلى أولد افورد هذا الصيف بدأت حتى قبل أن ينتهي الموسم..
    و واصل مانشستر محادثاته مع رونالدينيو و فريقه باريس و مدير أعماله و عندما غادر بيكام لريال مدريد
    بدى و كأن روني هو بديله و كان السير فريغسون واثقا جدا من توقيع روني بيد أنه في اللحظة الأخيرة خذلهم مفضلا الإتلحاق ببرشلونة مقابل 21 مليون دولار .



    ** و هزم العملاق الإسباني مانشستر بتوقيع روني له و كان النجم البرازيلي سعيدا للغاية و ليتبع خطى روماريو و رونالدو و ريفالدو جميعهم ارتدوا قميص برشلونة و كان رئيس البارسا الجديد خوان لابورتا مصمما على الحصول على روني بعد فشله مع بيكام و بهذا الآن يلعب مع كولفيرت و سافيولا و انريكيه و يشكلون هجوما صاعقا .

    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:25

    السيرة الذاتية**هنري**
    الإسم : تييري هنري .
    ولد : 17 أغسطس 1979 في أوليس في فرنسا .
    الجنسيـة الأصلية : فرنســــــــي .
    طوله : 1.88 م .
    وزنه : 83 كجم .
    مركزه : مهاجم .
    الأندية التي لعب معها : كليرفونتين , فرساي , موناكو ( 1990 - 1998 ) , يوفنتوس ( 1999 ) , الأرسنال ( 1999 - ؟ ) .
    سجله من البطولات : بطولة كأس العالم 1998 , كأس القارات 2002 , كأس الأمم الأوربية 2000 , بطولة أوروبا للفتيان 1996 , بطل الدوري الإنجليزي مع أرسنال عام 2002 و بطل كأس إنجلترا في العام ذاته .
    صفاته : -
    * يعشق الإنطلاقات الصاروخية من خلف الدفاع و المساحات الكبيرة .
    * صياد للأهداف في المساحات الضيّقة و مع دفاع حديدي لا يرحم .
    * يمكن أن يشغل مركز رأس الحربة أو الجناح الأيسر .
    * تكفيه لمسة واحدة للتسجيل علماً أن 10 من كراته الضائعة تكون مسددة نحو المرمى .
    * يمرر الكثير من الكرات الحاسمة لرفاقه ( متصدر ترتيب مرري الكرات الحاسمة في العالم ) .
    إنها قصة تحول مهاجم فرنسي قدم إلى أرسنال في أغسطس 1999 و لم يكن أمامه سوى هدف اللعب , إذ لم يعتقد ولو للحظه بأنه سيدون إسمه في سجلات نادي ( المئة ) مع أرسنال , و لكنه تخطى هذا الرقم بعد 185 مباراة في مختلف المسابقات مع فريق ( الغانرز ) لقب يطلق على أرسنال وهو بمعن المدفعجية .
    وكان بإمكان المهاجم الفرنسي أن يزيد غلته من الأهداف , لكن الجميع يعرف بأن هنري يرفض أن يسدد ركلات الجزاء التي تحتسب ضده ؟ فاللاعب الذي يطلق عليه لقب ( فرانس فوتبول ) منذ قدومه إلى إنجلترا , بسبب شهيته لتحطيم الإحصائيات , يدركجيدً أنه تجاوز حاجزاً تاريخياً و أن ( دعسته ) القادمه ستقوده إلى طريق لم يدسها أي لاعب فرنسي غيره , وهي أبعد من إنجازات ريمون كوبا , و إريك كانتونا و ميشيل بلاتيني .
    ملامح الإنجاز التاريخي للهداف الفرنسي بدأت ترتسم في 12 يناير 2002 أمام برمنغهام سيتي ( 4 - 0 ) حيث سجل هنري هدفه المئة بألوان فريق أرسنال , ووصل هداف الغانرز إلى هذا الرقمفي أقل من 3 سنوات و نصف السنة من تواجده في الملاعب الإنجليزية ما يعكس نجاحه الرائع في خط هجوم أرسنال و عشقه لملعب الهايبري .
    وكان هنري سجل هدفه الثاني من تسديدة عرضية و الرابع لفريقه في مرمى برمنغهام وقد حمل هذا الهدف رقم 100 , لصاحب القميص رقم 14 مع أرسنال , خلال 180 مباراة له مع أنجلترابعدما كان سجل هدفه الـ 99 و الأول لفريقه بعد تخطيه أربعة مدافعين, إثر تمريرة من الأستاذ الهولندي دنيس بيرغكامب .
    سجل هدفه الـ 100 في مرمى برمنغهام و الـ 105 في مرمى مانشستر سيتي محطماً رقم بلاتيني مع نادً أجنبي
    لاعب يوقد النار في المباريات بقوة الملاكم تايسون و سرعة العداء غرين
    وبدأ الجميع بعد ذلك بالتحدث عن إمكانية تحطيم هنري للرقم القياسي للمهاجم الإنجليزي أيان رايت . أفضل هداف في تاريخ النادي برصيد 185 هدفاً في 288 مباراة أي بمعدل 0.64 هدف في المباراة الواحدة , علماً بأن هنري يتفوق على زميله الأستاذ الهولندي دنيس برغكامب الذي دخل نادي المئة موسم 2001 أيضا أمام أوكسفورد ( 2 - 0 ) في الدور الثالث من مسابقة كأس إنجلترا , إذ حقق هذا الإنجاز في 180 مباراة مقابل 297 لبرغكامب , بينما وصل رايت هذا الرقم في 143 مباراة !!!
    و بعدما حطم رقم مواطنه بلاتيني علّق هنري قائلاً : (( إن تحطيم رقم لاعب عظيم لمتعة عظيمة . بلاتيني ليس مجّرد لاعب . لا أفكّر في الأرقام . الناس يخبروني عنها . عندما أبدأ مباراة , الشئ الوحيد الذي أفكر فيه هو الفوز فيها )) .
    و عندما سجل هدفه المئة أمام برمنغهام في 12 يناير 2001 قال : (( تسجيل مئة هدف لفريق مثل أرسنال لشئ كبير . إنّه شئ رائع . أنطروا إلى اللاعبين الذين حقّقوا هذا الأنجاز . باستثناء دنس برغكامب و أيان رايت و آلن سميث , يجب أن نعود إلى العشرينات و إلى الأربعينات لنجد مثل هذا الأنجاز )) .
    وأضاف قائلاً : ( لست مثل آلن شيرر أو مايكل أوين أو رود فان نستلروي ) و لنبرهن كلام هنري يجب أن نتذكر أن متصدّر هدافي العالم العام الماضي برصيد 50 إصابة , يتصدر أيضاً ترتيب ممري الكرات الحاسمة في العالم برصيد 30 تمرية متفوقاً على أساطير الوسط في العالم أمثال مواطنه زين الدين زيدان و البرتغالي فيجو و حتى ديفيد بيكهام . فلاعب الجناح السابق في فريقي موناكو و يوفنتوس , نحوّل إلى مهاجم متقدّم يلعب كرأس حربة بعد قدومه إلى أرسنال بإشراف المدرّب و الداهية الفرنسي أرسين فينجر , فهو لن يصبح أبداّ رونالدو أو غابرييل باتيستوتا . و هو بصدد خلق نموذج جديد للاعب الهداف , وسوف يكون في المستقبل القريب نموذجاً للمهاجم الجديد في الملاعب بفضل سرعته التي تسمح له بالتوغل في المناطق التي كانت محرّمة على ( ثعالب ) منطقة الجزاء في الماضي , و لكنّه بالتأكيد لن ينتمي إلى هذه الفصيلة .
    ويعكس أسلوب لعبه الحريّة و متعة التجربة إضافة إلى السيطرة على النفس . و في هذا الخصوص يقول رون أتكينسون, المدرّب السابق لأستون فيلا و مانشستر يونايتد : (( ما يدهشني في هنري أنه ليس باستطاعته فقط أن يتجاوز خصومه بسهوله بل يفعل ذلك و هو يسيطر على الكرة بطريقة رائعة )) .
    أما زميلة الأستاذ الهولندي العبقري دنس بيرجكامب , الذي دخل نادي المئة أيضاّ مع نادي الأرسنال , فعلّق على تألق هنري قائلاً : (( إنه أحد أفضل المهاجمين الذين لعبت إلى جانبهم . لعبه مثالي مع تحركاته و سرعته الصاروخية و تسديداته الثابتة , إنّه بالفعل لاعب متكمل )) .
    سجّل (( الهاتريك )) مع أرسنال 3 مرات و الهدف الأول برأسه و ضعه على رأس الهدّافين عام 2001
    حتى أن مواطنه كريستوف دوجاري , الواصل حديثاً إلى الدوري الإنجليزي مع فريق برمنغهام قال : (( إنّه بالفعل عبقري )) .
    بداية هنري في الدوري الإنجليزي لم تكن بطعم العسل إذ رافقتها إنتقادات كثيرة من الصحافة الإنجليزية التي قارنته بمواطنه نيكولا أنيلكا لاعب المانشستر سيتي المنتقل إلى ريال مدريد آن ذاك , لكنه سرعان ما أسكت جميع الأفواه المنتقدة ووضع الجميع في جيبه بسبب أهدافه و سرعته , فأصبح (( الملك هنري )) و (( أمير الهايبري )) و (( مدفعجي الأرسنال )) .
    و علق مدرب أرسنال الثعلب الماكر الفرنسي أرسين فينجر , الذي استقدم هنري إلى فريق الغانرز بعد مغامرة فاشلة مع يوفنتوس على تألق هنري قائلاً ( ما يحصل اليوم مع هنري لا يفاجئني . كل عام يصبح أقوى من العام الذي سبقه , و إضفة إلى غزارة أهدافه فإنه أفضل ممري الكرات الحاسمة في االدوري الإنجليزي و العالم .إنّه لاعب كبير و سيحاول التطور لأنه يملك الدفع المعنوي اللازم علماً إنّه يبلغ 25 عاماً فقط )) .
    و عن بداياته الأولى مع الأرسنال قال هنري : (( نعم , عانيت من المشاكل بسبب اللغة و ابتعادي عن أجواء المباريات . لقد استعدت ثقتي بنفسي بفضل مساعدة رفاقي لكن الصحافة لم ترحمني إذ كتبت عني تقول : (( من هو هذا اللاعب المعوق الذي اشتراه فريق أرسنال بـ 100 مليون فرنك , و لا يعرف كيف يمرر كرات عرضية أو يهدي كرات حاسمة و لا يسجل الأهداف ؟ جوابي لهؤلاء كان على أرض الملعب )) .
    وعن دور فينغر في مسيرته قال : (( إنه من نوع المدربين الذين يتركون لك حرية القرار . يقول لك بماذا يفكر ثم يترك لك حرية الإختيار , لقد دفعني إلى الأمام فتحولت إلى هداف خطير , و كان من الصعب علي الجلوس على مقاعد الإحتياط , لكن فينغر جعلني أدرك حقيقة الأمور )) .
    أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي يرفض تسديد ركلات الجزاء التي تحتسب ضدّه
    وعن توقيعه لفريق أرسنال قال : (( بعد كأس العالم 1998 كنت أريد أن أوقع عقداّ مع الفريق الإنجليزي , و لكن لم أتمكن من ذلك فوقعت مع يوفنتوس . سجّلت 3 أهداف في الدوري الإيطالي و لكن لم أتأقلم مع إسلوب 3 - 5 - 2 بسبب المسؤلية الكبيرة التي أولاني إياها المدرب على الجهة اليسرى . المشكلة الأساسية كانت خارج الملعب و طريقة التعامل معي من قبل إداريي فريق يوفنتوس , فقرّ رت الرحيل )) .
    و عن فوزه العام قبل الماضي بدوبليه الكأس و البوري قال : (( لقد حققت على الصعيد الفردي ما كنت أبتغيه . فقبل ذلك حللنا مرتين في مركز الوصافة خلف مانشستر يونايتد كما خسرنا نهائي كأس الإتحاد الأوروبي أمام غلطة سراي التركي بركلات الترجيح , و نهائي كأس إنجلترا أمام ليفربول . لكن العام قبل الماضي كان عام التتويج و الفوز بالألقاب )) .
    و عن تحقيق الأرسنال جملة من الأرقام القياسية قال : (( تزامن فوزنا باللقب مع تحطيم عدة أرقام قياسية , إذ أنهينا الموسم بدون أن نتعرض للخسارة خارج أرضنا كما سجلنا على الأقل هدفاً في كل مباراة , واستطعنا إقصاء كل من مانشستر يونايتد و نيوكاسل و تشيلسي من الكأس . لم نسرق الفوز بل استحققناه )) .
    و عن كونه توج بطل للدوري الإنجليزي بعد فوزه بالدوري الفرنسي مع موناكو قال : (( في الحقيقة لا أهتم للأرقام في الوقت الحاضر . التأثير الأكبر في عشاق كرة القدم هو عندما تفوز . قبل هذه الحقبة كان يطلق على أرسنال (( الفريق المضجر )) كونه لم يكن يفوز سوى بفارق هدف واحد . لقد أضاف المدرب فينغر نكهة خاصة في الفريق )) .
    ثالث أفضل هداف لمنتخب فرنسا في المونديال و بطولة أوروبا بعد بلاتيني و فونتين
    و عن تسجيله الموسم الماضي 40 هدفاً في 49 مباراة في مختلف المسابقات مع أرسنال قال : (( يمكن أن تفتخر بإنجازاتك عندما تحقق النجاح على الصعيد الجماعي . أهدافي فقط تساعد الفريق كما حصل العام قبل الماضي عندما حققنا الدوبليه )) .
    و عن كونه فاز بكل الألقابوهو ما زال في سن الـ 25 قال : (( لم يتملكتي شعور الإفراط بالنفس ينقصني بعد لقب دوري الإبطال الأوربي , إذ أرغب كثيراّ بالفوز بهذا الكأس . وهي مسابقة تعكس اللعب الجماعي الذي أعشقه )) . و عن سر نجاحه الباهر في إنجلترا : (( قال الجميع كان يعرفني كلاعب جناح و لكن عندما قرر فينغر وضعي في عمق الهجوم ضحك الجميع . حتى أنا لم أكن معتقداً بصوابية رأيه . و لكن سرعان ما تغيرت الأمور بعد تألقي كرأس حربة )) .
    و عن عشقة لأسطورة الأرسنال اللاعب أيان رايت قال : (( إكتشفت هذا اللاعب أول مرة عام 1990 عندما كان يلعب مع فريق كريستال بالاس أمام مانشستر في كأس إنجلترا حيث تمكن من تسجيل هدفين . لقد حفظت أسلوب لعبه إذ كان ينطلق في ظهر المدافعين و في كل مرة كان ينجح إما بتسجيل هدف أو في خلق فرصة خطرة )) .
    تحول من الجناح لرأس الحربة وأحلّ نكهة خاصة في أرسنال (( الفريق المضجر ))
    و عن كونه بات مهووساً بتسجيل الأهداف قال : (( عندما لا أسجل فإن ذلك يضايقني و لكن أشعر باللذة عندما أمرر كرات حاسمة إلى زملائي . لست مهووساً بتسجيل الأهداف مثل باتيستوتا و رونالدوالذين يسددون من أصعب الزوايا )) .
    و عن نكسة المونديال الآسيوي و خروج المنتخب الفرنسي من الدور الأول قال : (( كان علينا أن ندافع عن لقبنا كأبطال للعالم . تكّلم الكثيرون عن ضغط كبير علينا ولكن بالنسبة لنا كان الأمر مختلفاً . لقد فشلنا في تحقيق الفوز وخرجنا من الدور الأول .ستبقى هذه الذكرى تلاحقنا حتى تحقيق الفوز مرة أخرى )) .
    و عن المباراة الأولى للمنتخب الفرنسي أمام السنغال قال : (( كان الشعور غريباً خلال تواجدي في موناكو لعبت مع عدة لاعبين سنغاليين أمثال موسى نداي و توني سيلفا و ساليف دياو . و لقد كانت المباراة بالنسبة لي (( كالدربي )) حيث تمكّن السنغاليون من تحقيق الفوز .
    و عن زميله ديفيد تريزيجيه هداف الدوري الإيطالي الموسم قبل الماضي قال : (( في كل مرة يلعب تريزيجيه يجب أن يسجّل حتى لو لم يكن في برج سعده إنّه لاعب قوي و مثال للمهاجم القناص . عندما يسّدد باجاه المرمى يبدو و كأنه يريد أن يقتل الحارس )) .
    و عن مركزه في الجهة اليسرى في هجوم المنتخب الفرنسي قال : (( من الواضح أنني أمتلك طاقات أكثر من تريزيجيه لشغل ميسرة الهجوم و صنع الهداف . أنا أفضل اللعب في عمق الهجوم ولكن إذا فرض عليّ اللعب في الجهة اليسرى فسوف أقدّم الأفضل . عندما تدرك أن هناك لاعباً مثل تريزيجيه لأنهاء الهجمات فإنكّ تكون واثقاً من عملك )) .
    قائد الجيل الثاني للمهاجمين
    بدأ هنري مشواره مع الكرة المستديرة في فريق كليرفونتين قبل أن ينتقل إلى فريق إمارة موناكو تحت إشراف المدرب فينغر .
    في سن الـ 5 سنوات طلب منه والده تسديد ركلات الجزاء حيث تعرف لأول مرة على الكرة . لعب هنري مع شقيقه الأكبر في مواجهة شبان يبلغون 19 عاماً , و لكن بالرغم من صغر سنة إلا إنه كان يركض خلفهم كعدّائي مسافة الـ 400 متر .
    بعد إنهاء دراسته حلم هنري الصغير بأن يقلد مثله الأعلى المهاجم الهولندي الكبير ماركو فان باستن ( الذي كان السبب في تعلق هنري بالرقم 12 مع منتخب بلاده ) , ىوكان يعشق رؤية النجمين ليباريسكي و فرانشيسكولي . بدأ مسيرته في مركز الهجوم مع براعم فريق أوليس , ثم لبس ألوان فريق باليزو قبل أن يوقع عقداً مع فريق فيري - شاتيبون .
    وقع تحت أنظار كشافي فريق موناكو خلال مباراة فريقه أمام سوسي - أون - بري ( 6 - 0 ) حيث سجل هنري أهداف فريقه الستة ( دبل هاتريك ) , فظفر فريق الإمارة بتوقيع نجم المستقبل .
    بعد رحيله من أوليس إلى كليرفونتين , أغنى هنري سجلّه الكروي بإشراف مدربّيه داميانون و فيلهو , إذ إرتدى لأول مرة قميص منتخب فرنسا للناشئين حيث سجّل هدفه الأول أمام المغرب .
    بعد انضمامه إلى موناكو لعب مع فريق الشباب دون سن الـ 17 , و قدّم موسماً رائعاً في بطولة فرنسا للشباب , إذ لم يتعرّض موناكو للخسارة خلال البطولة , لكنّه خرج في الدور نصف النهائي أمام أوسير بركلات الترجيح , و سجل (( تيتي )) خلال هذا الموسم 42 هدفاً فلفت أنظار المدرب فينغر الذي استقدمه لخوض غمار بطولة الدرجة الأولى .
    بدأ مسيرته في عالم الإحتراف مع موناكوأمام نيس في 31 أغسطس 1994 بعدما عانى الفريق من عدّة إصابات و مرض لاعبيه و غياب دان بيترسن في اللحظة الأخيرة , حيث حلّ مكانه هنري في التشكيلة الأساسية .
    خاض 8 مباريات في الدوري في سن الـ 17 وسجل دوبليه أمام لنس , فأثار إعجاب المدربين و اللاعبين بسبب مهاراته الفردية .
    قام المدرب الجديد لموناكو جان تيجانا موسم 1995 - 1996 بإشراكه في التشكيلة الأساسية للفريق لكنه لم يبرز بسبب الإصابة , فخاض 18 مباراة سجل خلالها 3 أهداف .
    قاد رفاقه خلال بطولة أوروبا للفتيان عام 1996 للفوز بالكأس بعد تسجيله هدف الفوز امام إسبانيا ( 1 - 0 ) في المباراة النهائية لترفع فرنسا ألقابها في البطولة إلى ثلاثة بعد عامي 1949 و 1983 .
    بعد عودته من بطولة أوروبا كان المدرب تيجانا بانتظاره بالرغم من إنه لم يشارك في التحضيرات التي سبقت الموسم , فأبقاه هذا الأخير على مقاعد الإحتياط و لم يشركه سوى عند الضرورة , فكان يدخل في الأوقات الحرجة و سرعان ما برز كمنقذ للفريق سواء في دوري الأبطال الأوربي أو في الدوري الفرنسي ( سجل 9 أهداف في الدوري و 7 في دوري الأبطال ) .
    لاحقته وسائل الإعلام بعد تألقه كأحد أفضل اللاعبين في فرنسا وكقائد للجيل الجديد للمهاجمين الناشئين . أطلق عليه لقب (( رونالدو الجديد )) و تدافعت الفرق الكبية للفوز بتوقيعه مثل ميلانو و ريال مدريد . هنري علّق على مسئلة تشبيهه بالنجم رونالدو بالقول : (( أملك فقط نفس الحذاء الذي ينتعله , أما بالنسبة لمنتخب فرنسا و مونديال 1998 فما زلت مع منتخب الناشئين . لا مجال لحرق المراحل في سن الـ 19 )) .
    عام 1997 كان موسم تكريسه في سن الـ 20 , إذ فاز بالدوري الفرنسي مع موناكو و شارك في كأس العالم للناشئين و عرف مشاركته الأولى مع المنتخب الأول أمام جنوب إفريقيا في أكتوبر كما فاز بدورة تولون, واعتبر هنري أمل فرنسا في مونديال 1998 و قائد الجيل الثاني للمهاجمين بعد جان بيي بابان و إريك كانتونا ... فقاد منتخب الديوك للفوز بأول نجمة عالمية له في مونديال فرنسا كما أتبع الفوز بآخر في بطولة الأمم الأوربية عام 2002 , وخولته أهدافه الثلاثة في مونديال فرنسا 1998 و هدفاه في بطولة أوروبا 2000 , إحتلال المركز الثالث في لائحة أفضل هدافي فرنسا في هاتين البطولتين مجتمعتين , خلف مواطنه بلاتيني (( 14 هدفاً )) و جوست فونتين (( هداف مونديال 1958 برصيد 13 إصابة )) . كما لا ننسى أنه كان السبب الرئيسي في فوز فرنسا بكأس القارات 2002 بإحرازه لأهداف حاسمه أهمها هدفه في المباراة النهائية على الكاميرون ( 1- 0 ) .
    دخل بعد كأس العالم في صراع مع الإتحاد الدولي بعدما وقع عقداً مبدئياً مع فريق ريال مدريد بالرغم من أن عقده مع موناكو لم ينتهِ ففرض عليه الإتحاد الدولي مبلغ 400 ألف فرنك كغرامة .
    ‘نتقل عام 1999 إلى الجنّة الإيطالية مع فريق السيدة العجوز ( يوفنتوس ) لكن مغامرته لم تستمر سوى 16 مباراة سجّل خلالها 3 أهداف , قبل أن ينتقل إلى أرسنال حيث سجل في موسم 1999 - 2000 , و هو أول عام له في إنجلترا , 17 هدفاً في 36 مباراة .
    و منذ وصوله إلى إنجلترا تفجّرت موهبته مع فريق جعله يحلم , و مع مدرب دفعه إلى الأمام , و في مدينة تبنته , فهو دائماً يردد بأنه وجد فريق أحلامه و مستقبله و إنه لن يترك نادي أرسنال حتى لو تخلى عنه هذا الأخير .
    وان تييري هنري قد حاز على أفضل صانع العاب في العالم حينما كان مع يوفنتوس وقد تفوق على مواطنة زين الدين زيدان بفارق بسيط من النقاط وايضا تفوق على ديفيد بيكهام وقد حاز على لقب ثاني افضل لاعب في العالم و ثاني افضل لاعب في اوروبا و قد حاز على المركز الاول في فرنسا على زيدان ...
    واوضح المدربون العالميين و صاحب الكرة البرازيلية بيلية و الارجنتيني مارادون بان هنري يتفوق على زيدان وقال ان زيدان لاعب كبير جدا صاحب لمسات ساحرة و كذلك هنري صاحب لامسات عالمية رهيبة و صاحب أهداف جميلة لا يمكن لاحد التسجيل مثله في العالم ... انتظرو متعة كرة القدم مع تييري اونري في الدوري الانجليزي و ابطال اوروبا ....... افضل مهاجم في العالم / افضل لاعب في العالم ... فقط شاهدوا المتعة .
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:26

    سيرة اللاعب روبرتو باجيو........ ايطاليا

    روبيرتو فيوريندو باجيو.. نجم سطع في تاريخ كرة القدم العالمية وأسطورة الكرة الإيطالية والنجم الأكثر تألقا على الإطلاق في أقوى دوري في العالم ... يبلغ طوله 174 سم ووزنه 73 كجم مما يجعله رشيقاً في حركته سريعاً في أدائه قويا في تحكمه بالكرة ويجيد اللعب في مركزي رأس الحربة والوسط المتقدم .. وهو صانع ألعاب من الطراز الأول.

    كرة القدم .. الرياضة التي سحرت الجميع .. وليس هناك أدنى شك بأن مباريات كرة القدم ستكون أكثر متعة وإثارة مع روبيرتو باجيو .

    في 18 فبراير 1967 ولد الأسطورة باجيو في بلدة كالدوجنو وهي بلدة صغيرة في شمال فيتشنزا بإيطاليا حيث عائلته المكونة من خمسة أطفال وأب وأم ونشأ وبدأ فيها بلعب كرة القدم منذ طفولته وفي سن التاسعة وبعد أن لعب روبي القليل من المباريات في إحدى الدورات الكروية سجل ستة أهداف مما لفت الأنظار إليه وجاء من أقنع النجم الصغير بالتسجيل لنادي فيتشنزا الذي كان وقتها في الدرجة الثالثة. وبعد تسجيله لأول هدف رسمي له قام بإهداء الهدف لرونو جورجي الذي طلب من المدرب إعطاء روبي الفرصة ووضعه في المكان المناسب وكانت بداية التألق والأمجاد لهذا النجم... وتوج المستويات الكبيرة التي قدمها بانضمامه للمنتخب الإيطالي تحت 16 سنة حيث كان النجم الأول بدون منافس نظرا لتحركاته الخطرة داخل الميدان وأهدافه وتمريراته الساحرة.

    في عام 19841985 لعب روبيرتو 29 مباراة في دوري الدرجة الثالثة وسجل 12 هدفاً وساهم بشكل فعال في تأهل فيتشنزا لدوري الدرجة الثانية «السيريا بي» لكنه لم يكمل مشواره مع نفس الفريق بل انتقل إلى نادي فيورنتينا ليلعب أول موسم له في دوري الدرجة الأولى «السيريا أ».
    ولم يلعب روبيرتو أول موسم له مع فيورنتينا نظرا لصغر سنه وقلة خبرته وكان لا بد أن يتعلم الكثير من خلال متابعته للفريق في دكة الاحتياط..

    وفي الموسم الثاني له شارك باجيو لأول مرة في «السيريا أ» وكان ذلك في 21 سبتمبر 1986م ضد نادي سامبدوريا ولكنه كان سيئ الحظ حيث تعرض لإصابة في ركبته مما منعه من مواصلة تألقه وإظهاره لموهبته التي يكتنزها .

    وسجل النجم الأسطورة أول أهدافه الرسمية مع فريقه فيورنتينا في الدوري في العاشر من مايو في العام 1987 ضد نادي نابولي عندما عاد من إصابته في نهاية الموسم الكروي في إيطاليا وتألق أمام نجوم نابولي آنذاك.. ماردونا وكاريكا وأليماو وفيرارا ولوران بلان ودي نابولي ...

    واستعاد كامل لياقته وعافيته في الموسم الذي يليه .. حيث إن الأمور الرائعة بدأت بالحدوث في حياة المبدع روبيرتو.. فهو كالغزال في ركضه بالكرة وكالأسد في افتراسه لدفاعات الخصوم .. فلا أحد يستطيع أن يوقف باجيو إلا بارتكاب الأخطاء ضده .. سجل 9 أهداف كانت كفيله باستدعائه لتمثيل المنتخب الإيطالي الأول. ففي 1 نوفمبر 1988م لعب باجيو أول لقاء دولي له مع المنتخب الإيطالي أمام منتخب هولندا في ملعب الأولمبيكو بروما، وما كان ذلك كله إلا البداية فقط نحو مشوار مليء بالبطولات والألقاب ومثله مثل أي رجل في العالم كان لا بد أن يدخل روبيرتو باجيو القفص الذهبي .. وبالفعل تم إنهاء إجراءات زواجه بصديقته أندريا التي طالما عشقها منذ صغره، وحدث ذلك في نهاية الموسم 19871988 بعد انتهائه من مشاركته مع فيورنتينا في الموسم الكروي في عام 19881989 لعب باجيو 30 مباراة وسجل خلالها 15 هدفاً وقاد فريقه للوصول لنهائي كأس اليوافا الأوروبي ولكنه خسر النهائي أمام فريق اليوفنتوس وتلقى العديد من العروض للانتقال ولكنه استمر مع فريقه موسما آخر كان مليئا بالإبداع والنجاح حيث شارك في الموسم الذي يليه في 32 مباراة في الدوري وسجل 17 هدفاً، ولا أحد ينسى الهدف الذي سجله روبيرتو باجيو في فريق اليوفنتوس .. عندما استلم الكرة من منتصف الملعب وبدأ يمارس هوايته في مراوغة دفاعات الخصوم على طريقة دييجو ماردونا وسجل هدفاً سينمائياً بعد أن تخطى لاعبي وسط ودفاع اليوفنتوس قبل أن يحين دور الحارس الذي راوغه وأوقعه أرضا ليسكن الكرة في الشباك.

    وبعد نهاية الموسم شارك روبيرتو منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم بإيطاليا وكان نجم إيطاليا الأول في المونديال حيث توجهت له جميع الأنظار وانهالت عليه العروض ... وتم انتقال باجيو من فيورنتينا إلى اليوفنتوس وسط غضب عارم من قبل جماهير فيورنتينا وعشاق روبيرتو حيث احتشدوا في الشوارع ورفعوا اللافتات مطالبين بوقف انتقال باجيو ولكن دون جدوى... وقد بلغت صفقة انتقاله لليوفنتوس 17 مليون دولار وفي موسمه الأول مع اليوفي .. لعب باجيو 33 مباراة وسجل 14 هدفاً وصنع العديد من الأهداف ... وتلقى باجيو مولوده الأول في الثاني من ديسمبر 1990 حيث أطلق اسم فالنتينا على طفلته وكانت سعادته كبيرة آنذاك.

    في عام 19911992 لعب باجيو 32 مباراة وسجل خلالها 18 هدفاً وكان الموسم الذي يليه 1992 1993 هو الأفضل لروبيرتو باجيو مع اليوفنتو س حيث لعب 27 مباراة وسجل 21 هدفاً وحقق أول بطولة له في تاريخه عندما قاد اليوفي للفوز بكأس الاتحاد الأوروبي حيث لعب 9 مباريات وسجل 6 أهداف كانت كفيلة بحصد البطولة لليوفي.

    في عام 19931994 لعب باجيو 32 مباراة وسجل 17 هدفاً ليواصل بذلك المزيد من التألق والإبداع ففي ديسمبر سجل هدفه رقم مائة بالدوري الإيطالي في مباراتهم ضد نادي جنوة وحصل على أفضل لاعب في إيطاليا وعلى الكرة الذهبية كأفضل لاعب أوروبي ونال لقب أفضل لاعب في العالم.
    نقطة سوداء

    وقبل انطلاق كأس العالم في امريكا 94 أنجبت زوجته طفلهما الثاني وأطلقا عليه اسم ماتيا .. وشارك في كأس العالم بمعنويات مرتفعة وقدم للعالم لوحة فنية من الطراز الرفيع بأدائه ومهارته وأهدافه الساحرة وأوصل المنتخب الإيطالي إلى المباراة النهائية أمام المنتخب البرازيلي، ولكنه قبل ذلك تعرض لإصابة قوية في عضلة الفخذ ونصحه الطبيب بعدم لعب المباراة النهائية ولكنه أصر على ألا يخيب آمال جماهير إيطاليا ومحبيه ..

    وأهمل اصابته وضغط على نفسه من أجل منتخب بلاده وشارك في النهائي وتألق وكان قريبا من تحقيق أمنيته وأماني محبيه ولكن المباراة ذهبت بالتعادل السلبي طوال فترات اللقاء إلى ركلات الترجيح وهنا حدث ما لا تحمد عقباه حيث أضاع روبيرتو باجيو مع زميله في المنتخب والقائد آنذاك فرانكو باريزي ركلتين ترجيحيتين كانت كفيلة بضياع الكأس وذهابه للبرازيل ...

    وعم الحزن جميع أقطار إيطاليا وكاد روبيرتو يعتزل كرة القدم بسبب اللوم الكبير الذي وجهه له مدربه أريكو ساكي .. حيث إن ساكي سأل باجيو قبل تنفيذ الضربة عن جاهزيته نظرا لإصابته ولكن باجيو أصر على تنفيذها ومن ثم ضياعها وضياع الحلم معها.

    بعد نهاية كأس العالم عاد للمشاركة مع اليوفنتوس وبعد أن تعافى تماما من الإصابة شارك في 17 مباراة وسجل خلالها 8 أهداف، وساهم في تحقيق بطولة الدوري والكأس مع فريقه ولكن ظهور أليساندرو دلبيرو وتألقه جعل اليوفي يقدم على تخفيض عقد روبيرتو باجيو إلى الثلث فاختار الانتقال لأسي ميلان وبالفعل تم الانتقال في 6 يوليو 1995م ولكنه كان أمراً سيئاً لروبيرتو لأنه لم يكن من ضمن حسابات فابيو كابيلو مدرب الميلان آنذاك وكان لاعباً احتياطياً ويشارك في الشوط الثاني أغلب فترات الموسم.

    وفي الموسم الذي يليه تخبط فريق الميلان كثيرا وتلقى العديد من الهزائم مما عجل برحيل المدرب كابيلو عن الفريق واستبشر باجيو خيرا ولكن قدوم المدرب الجديد تابيريز لم يعدل الوضع فضل الفريق يتخبط في نتائجه وظل روبيرتو حائراً ولم يجد نفسه مع الميلان كما كان مع اليوفي ...

    ومع عودة المدرب العجوز إريكو ساكي العدو اللدود لباجيو للإشراف على الميلان بشكل مؤقت اتخذ روبيرتو قراره بالانتقال لأحد أندية الوسط في إيطاليا .. وبالفعل في 18 من يوليو 1997 انتقل لنادي بولونيا ولعب معه 30 مباراة وسجل خلالهاً 22 هدفا وحصل على المركز الثالث في سلم ترتيب الهدافين وهذا التألق دفع الانتر للتعاقد مع باجيو ليلعب بجوار النجم رونالدو ..

    في عام 19981999 شارك باجيو في 23 مباراة وسجل خلالها 5 أهداف مع الانتر وفي هذا الموسم حطمت الإصابات نجوم فريق الانتر ابتداء من باجيو ورونالد وانتهاء بزامورانو الهداف التشيلي وفينتولا المهاجم الإيطالي وفي الموسم الذي يليه ومع انضمام الهداف الإيطالي الكبير كريسيان فييري لصفوف الانتر توقع الكثيرين تألق باجيو مع رونالدو وفييري ..

    ولكن سوء حظ باجيو لازمه مع الانتر حيث أشرف على تدريب الانتر مدرب فريق اليوفنتوس السيد مارتشيلو لبي الذي رمى بباجيو على دكة البدلاء كما فعل به عندما كان مدربا له في اليوفنتوس وشارك باجيو في 18 مباراة فقط وسجل 4 أهداف ..

    وانتقل في سبتمبر 2000 إلى نادي بريشيا الإيطالي تحت إشراف المدرب الذي يعشق روبيرتو باجيو ويعشق فنه ومهارته وهو العجوز كارلو ماتزوني وشارك باجيو في موسمه الأول مع بريشيا في 25 مباراة وسجل خلالها 10 أهداف وفي الموسم الذي يليه ربط باجيو بقاءه مع بريشيا ببقاء المدرب ماتزوني وبالفعل واصل مدرب ونجم الفريق مع بريشيا وشارك باجيو في 10 مباريات فقط وسجل 11 هدفاً حيث تعرض لإصابة أبعدته عن المشاركة في أغلب فترات الموسم. وفي هذا الموسم يواصل روبيرتو باجيو قائد نادي بريشيا تألقه في أقوى دوري في العالم تحت قيادة مدربه ماتزوني ويسعى لتحقيق المزيد من الأهداف والانتصارات لتثبيت أقدام فريقه في مصاف دوري الدرجة الأولى ويأمل بأن يختتم حياته الرياضية ومشواره الطويل والحافل بالإنجازات مع هذا النادي.

    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:26

    سيرة اللاعب((هيرنان كريسبو))


    اللاعب(هيرنان جورج كريسبو)

    من الأرجنتين .. البلاد التي أخرجت دييجو أرماندو مارادونا وجابرييل عمر باتيستوتا وخوان سباستيان فيرون وغيرهم من نجوم كرة القدم العالمية ، برز نجم أرجنتيني وهداف متمرس اعتاد على تسجيل الأهداف وتمزيق الشباك ألا وهو النجم الشهير هيرنان جورجي كريسبو .

    ولد كريسبو بفلوريدا الأرجنتينية في الخامس من يوليو لعام 1975م ، وبعد مشواره في ملاعب الأرجنتين وشوارعها وصل كريسبو إلى ريفر بليت سنة 1993م مما يعني تأخره في الظهور ، إلا أن النجم الأرجنتيني أثبت نفسه مع خصم بوكا جونيورز الأول وخاض معه ثلاث سنين ، كانت كفيلة بإقناع المراقبين على انتقاله لأقوى دوري في العالم .. الدوري الإيطالي .

    بداية كريسبو كانت مع بارما فبعد أن كان اللاعب متأثراً بباتي وبأداءه الرائع أصبح يعمل على تكوين شخصيته الخاصة داخل المستطيل الأخضر مما دفعه إلى الانتقال لبارما ، بدايته كانت مهزوزة وغير موزونة حيث لم يتمكن من التأقلم مع أجواء الدوري الإيطالي الساخنة والقوية ، لكنه سرعان ما بدأ يدرك أساس الكرة الإيطالية ومنهاجية الدوري المحلي هناك .

    وفي نفس السنة التي انتقل فيها إلى بارما أي في عام 1996م ساهم الشاب الأرجنتيني في حصول منتخب بلاده الأوليمبي على الميدالية الفضية .

    ثم عاد لبارما ليساهم في تحقيق بارما لكأس الاتحاد الأوروبي وكأس إيطاليا وكأس السوبر الإيطالي لعام 1999م .

    هيرنان لم يكن أساسياً في تشكيلة المنتخب ، حتى أنه لم يشارك في أي من مباريات الفريق ، سوى المباراة الكبيرة التي جمعت أبناء التانغو بالأسود الإنجليزية ، حيث شارك في الدقيقة الثامنة والستون من المباراة بديلاً لكلاوديو لوبيز .. المباراة التي انتهت بفوز الأرجنتين 4 ـ 3 بركلات الجزاء الترجيحية بعد أن انتهى زمن المباراة الأصلي بالتعادل 2 ـ 2 .

    بعد بارما انتقل للاتسيو عام 2000 ، ودخل الأولمبيكو .. دخل روما عاصمة إيطاليا من خلال النادي . وكالعادة كانت البداية ضعيفة إلا أن المهاجم الأرجنتيني المبدع أنهى موسم 2000/2001 بإحرازه ستاً وعشرون هدفاً بعد اثنين وثلاثون مباراة .

    قضى كريسبو مع لاتسيو فترة قصيرة لكنها كانت أوج حياته الرياضية ، حيث قدم مع لاتسيو الكثير مما يخفيه من فنون ومهارات وسجل للنادي الكثير من الأهداف .

    حتى أتى وقت المشاركة مع المنتخب الوطني من أجل رفع لواء الأرجنتين في النهائيات العالمية والتي رُشح لنيل لقبها منتخب بلاده .. المنتخب الأرجنتيني .

    كريسبو لم يدخر جهداً .. فسجل 9 أهداف ساهم بها في تصدر منتخب بلاده لمجموعته اللاتينية المؤهلة لكأس العالم 2002م بكوريا الجنوبية واليابان ، تلك كانت الخطوة الأولى نحو الحلم وإيجاد الطريق إلى آسيا وإلى اللقب العالمي .
    لا أعتقد !! فكريسبو لم يكن أساسياً في أي من مباريات منتخب بلاده حيث كان يدخل فقط في الشوط
    الثاني من المباراة !! والنتيجة كانت عدم تأهل الأرجنتين وخروج المرشح الأول للقب من الدور الأول ..

    ورغم ذلك كان كريسبو قد وقع هدف التعادل في مرمى السويد في الدقيقة الثامنة والثمانون بعد ارتداد الكرة من ركلة جزاء أرجنتينية له ، منقذاً الأرجنتين من الخسارة كحفظ لماء الوجه لا أكثر ولا أقل .

    من هنا كان على اللاعب الانتقال بحثاً عن النجاح وإعادة الهيبة ، وكان الإنتر ميلان خصم لاتسيو مكاناً مهيأً له خصوصاً وأن مدرب الفريق السيد هيكتور راؤول كوبر هو أحد أبناء جلدته ، إضافةً إلى أن مركز المهاجم في الفريق قد أصبح فارغاً في انتظار من يملأه نتيجة خيانة المهاجم البرازيلي رونالدو للفريق الذي احتواه طوال فترة علاجه الطويلة والتي كان يمكن التخلي فيها عن اللاعب .. إلا أن رونالدو فاجأ الجميع ، وكريسبو كذلك !

    أخيراً دخل كريسبو ميلانو ودخل ستاد جوزيبي ميازا .. جماهير النيرازوري كانت تأمل من كريسبو أن يعوضهم عن رونالدو ويعيد أمجاد الفريق مع بقية نجوم النيرازوري .

    كريسبو لم يخيب أملهم بتسجيله 9 أهداف في كأس رابطة أبطال أوروبا أقوى بطولة للأندية في العالم .
    كريسبو رسم الفرحة على شفاههم بعد إنقاذه الإنتر وانتشاله الفريق من النرويج أمام روزنبرغ ، ومن بعدهم هدفه القاتل أمام اياكس ، ورغم نكسة ليون إلا أنه عاد ليسجل هدفين كادا أن يحجزا ثلاث نقاط جديدة للإنتر من أمام ليون في الجولة الثانية ، ثم هدف آخر أمام روزنبرغ المسكين ، وهدفين نقلا الإنتر للدور الثاني من على ستاد أياكس أرينا .

    ومع بداية الدور الثاني سجل هدفاً آخر على الجيمس بارك أمام النيوكاستل مواكباً تفوق فريقه وبالأربعة .

    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:27

    الاسم: أليساندرو دل بييرو

    تاريخ الولادة:9- تشرين الثاني/نوفمبر-1974

    مكان الولادة: كونيليانو – إيطاليا

    الطول: 173 سنتم

    الوزن: 73 كلغ

    المركز: صانع ألعاب

    النادي: يوفنتوس (يرتدي معه الرقم 10)

    سجله: لعب 483 مباراة سجل خلالها 195 (رقم قياسي)، وسجل 27 هدفا في 79 مباراة شارك فيها مع المنتخب الإيطالي (يرتدي الرقم 7).

    لعب مع نادي بادوفا (درجة ثانية) بين العامين 1991 و1993، 14 مباراة سجل خلالها هدفا واحدا.

    لا شك في أن أكثر ما يطمح إليه لاعب كرة القدم، هو أن ينال أعلى جائزة يمكنه الحصول عليها، وكسب أكبر لقب يمكنه الفوز به، وفي هذا المجال لا شيء يضاهي الفوز ببطولة كأس العالم، لاسيما إذا كان هذا الإنجاز قبيل ختام المسيرة الكروية للاعب.

    لاعبو المنتخب الإيطالي كغيرهم من الفائزين ببطولات كأس العالم على اختلاف نسخها يستحقون لقب أبطال العالم، لما قدموه من جهد وتعب وتفان من أجل حصد اللقب الرابع في تاريخ الأزوري، لكن هناك لاعب إستحق رفع الكأس العالمية بكل جدارة، ليس لأدائه خلال البطولة وحسب، وإنما لما قدمه طيلة مسيرته التي توجها بهذا اللقب العالمي.

    ورغم أنه لم يكن في قمة مستواه ولم يكن في مباريات فريقه أساسيا، فإن النجم الإيطالي أليساندرو دل بييرو (31 عاما)، كان حافزا لدى رفاقه لإعطاء المزيد وتقديم ما هو أفضل وبذل كل جهد ممكن لوضع النجمة الرابعة على القميص الزرقاء.


    البطولة المطلقة


    "كل لاعبي منتخب إيطاليا يستحقون اللقب، لكن أليساندرو يستحقه بطريقة خاصة". بهذه العبارة بارك المدرب المخضرم للمنتخب الإيطالي مارتشيللو ليبي لدل بييرو وهو يلتقط معه صورة تذكارية احتفالا بالمونديال، بينما كان الأخير يفكر بما ينتظره في الموسم الجديد، وبالدور الذي يستعد للعبه وهو قيادة ناديه يوفنتوس في بطولة الدرجة الثانية وإعادته إلى دوري الأضواء الذي كان له فيه صولات وجولات وتاريخ محفور بالذهب والألقاب.

    ويضيف ليبي: "أحب كل اللاعبين، لكن أليساندرو يبقى لاعبي المفضل, هو اللاعب الذي لا يخيّب أملي إطلاقا في كل ما أطلبه منه، أحبه دائما في صفوف الاحتياط لأدخله لاحقا، لأنه بمثابة سلاحي السري".

    إلا أن كل ذلك لم يشفع للنجم الإيطالي ليكون أحد أفراد المنتخب الأزرق في حملة التأهل إلى كأس الأمم الأوروبية 2008، لعدم اقتناع المدرب الجديد روبرتو دونادوني بكفاءته، هو وبعض زملائه الذين رفعوا الكأس العالمية، واستعاض عنهم بآخرين لم يكونوا على نفس القدر من المسؤولية ما كلفهم خسارة قاسية وثقيلة أمام وصيفتهم فرنسا، وتعادل مذل أمام ليتوانيا، ما يصعب من مهمتهم بالتأهل إلى البطولة الأوروبية الأكبر.


    الدرجة الثانية


    وليس غريبا على دل بييرو خوض غمار الدرجة الثانية، فعكس ما يظنه الكثيرون بأنه لم يلعب لغير يوفنتوس، فإن أليساندرو لعب لموسمين مع فريق بادوفا (1991-1992) و(192-1993) (هدف واحد في 14 مباراة)، لكنه حينها كان شابا يافعا لم يبلغ العشرين من عمره، عكس ما هو عليه اليوم، نجما مخضرما، وصاحب رصيد قياسي من الأهداف (195 هدفا) مع الفريق الأبيض والأسود لم يبلغه أحد غيره، كذلك فإنه الثالث في لائحة ترتيب من خاضوا المباريات الرسمية له (483 مباراة).


    حدث تاريخي


    وبهبوط السيدة العجوز للدرجة الثانية، يصبح دل بييرو أول لاعب في التاريخ يحرز كأس العالم في كرة القدم ويلعب لاحقا في الدرجة الثانية، دون أن ننسى زميله الحارس جيانلويجي بوفون الذي سيكون معه أيضا، إلا أن منظمي الإحصاءات أعطوا هذه "الفردية" لدل بييرو، لأنه أعلن يوم صدور قرار إسقاط يوفنتوس إلى الدرجة الثانية أنه لن يترك ناديه إطلاقا، في حين حاول بوفون بوسائل عدة الانتقال إلى ناد آخر.

    وفاء وولاء

    ولا شك فإن التصريحات التي أطلقها دل بييرو عقب النطق بالحكم على فريقه الذي تورط في عملية الغش الكروية تدل على مدى إخلاصه وحبه له: "حتى لو أسقطونا إلى أدنى الدرجات، ستكون آخر مباراة لي في مسيرتي الكروية في يوفنتوس, عرفت أجمل لحظاتي معه وسأعرف آخر لحظاتي فيه". كلام معبر من اللاعب، يشرح سبب التعلق الأعمى للمشجعين به ومؤازرتهم الدائمة له: "حاليا لم يعد يهمني سوى إنهاء مسيرتي بشكل لائق, لقد أحرزت كأس العالم، ومهمتي الآن إعادة فريقي إلى الدرجة الأولى ويمكنني بعدها أن أنام مرتاحا".

    دل بييرو رغم المنافسة القوية و"عداوة الكار" ليس محط إعجاب جماهير كرة القدم فقط، بل كثير من نجوم الكرة السابقين والحاليين ممن سبقوه وعاصروه، الذين لا ينفكون عن التغني بمقدرته وفنياته وحسه التهديفي العالي.


    شهادات الكبار


    دييغو مارادونا أسطورة كرة القدم الأرجنتينية قال: "أذا خيروني بمن أريد إلى جانبي في الملعب بين زين الدين زيدان ودل بييرو سأختار أليساندرو، لأنه خطير بالفطرة ولا يمكن توقع حركاته، يمكنه استلام الكرة من الحارس، وتجاوز ثلاث أو أربع لاعبين وتسجيل هدف بكل بساطة، إنه لاعب رائع".

    أما أدريان موتو المدافع الروماني والزميل السابق في يوفنتوس فقال: "هذا النوع من النجوم يجبرك على إعادة التفكير بسلوكك، انه اللاعب الذي كان يتقاضى أعلى أجر، ومع ذلك كان أول الحاضرين إلى التمارين, لا يجادل ولا يؤذي أحدا، متواضع بشكل لافت".

    ويذكر ليبي ما حصل يوم تولى مهمة تدريب الأزوري عام 2004، وقرر إعطاء فرنشيسكو توتي الدور الأساسي في إدارة خط الوسط الإيطالي، فما كان من دل بييرو إلا أن أعلن تخليه عن الرقم 10 واختياره الرقم 7 لأنه يتفاءل به، من دون أن يطلب منه أحد قام هو بالمبادرة.

    كما قال عنه مدرب نادي ميلان كارلو أنشيلوتي إنه من اللاعبين العالميين الذين ليسوا بحاجة لتقديم أو شهادة, أما مدرب يوفنتوس السابق فابيو كابيللو فوصفه باللاعب الاستثنائي، وقال: "أنا أؤمن بالأبطال ودل بييرو بطل بكل معنى الكلمة, هو لاعب يمكنه تغيير النتيجة لمصلحة فريقه في أي لحظة، ولا يمكن إيقافه عن تحقيق ما يريد".


    تاريخ حافل ومشرف


    وسيخوض دل بييرو مع السيدة العجوز هذه السنة موسمه الرابع عشر على التوالي، بعدما قضى موسميين في بادوفا, وقد استطاع أن يفرض نفسه بين الكبار رغم وجود أسماء كبيرة مع الفريق.

    سجل دل بييرو إصابته الأولى في مباراته الثانية بعدما شارك كاحتياطي قبل أن يحقق أول إنجازاته، بتسجيله ثلاثة أهداف "هاتريك" في مباراته الرابعة، ليصبح أول لاعب احتياط في تاريخ الدوري الإيطالي يسجل هذا العدد من الإصابات في هذه الفترة القصيرة.

    ومع دل بييرو، أحرز يوفنتوس بطولة الدوري عام 1995 بعد غياب ثمانية أعوام، لتكر بعدها السبحة وتبدأ خزانة اللاعب الشاب تمتلئ بالجوائز، فحصد سبعة ألقاب في بطولة الدوري سحب منهما اثنين بعد إلغاء بطولتي 2005 و2006، و"كأس السوبر" الإيطالية أربع مرات، وكأس إيطاليا مرة واحدة ، وكأس القارات مرة واحدة عام 1996، ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة أيضا عام 1996، كما أنه بلغ مع السيدة العجوز النهائي الأوروبي ثلاث مرات أخرى وخسرها في أعوام 1997 أمام بوروسيا دورتموند الألماني و1998ريال مدريد الإسباني و2003 آي - سي ميلان الإيطالي، وهذه المباراة الأخيرة هي إحدى أسوأ ذكريات دل بييرو بحسب قوله: "دوري الأبطال حلم كبير لكل لاعب، ويوفنتوس فريق يستحق الفوز أكثر من مرة, لا اصدق كيف كنا نلعب بشكل رائع طوال الموسم، وفجأة في النهائي كانت تقفل الأبواب في وجهنا".


    الإصابة


    ويمكن اعتبار عام 1999عاما أسودا لأليساندرو، بعد تعرضه لإصابة بالغة في الدوري ضد فريق ريجينا، كادت أن تقضي على مستقبله كلاعب كرة قدم, لكنه عاد إلى الملاعب، وأثبت جدارته رغم أن آثار هذه الإصابة عادت وأبعدته عن الملاعب مرات عدة في المواسم اللاحقة، وهذا ما جعله يغيب عن التشكيلة الأساسية لفريقه ومنتخب بلاده مرات عديدة أيضا.

    في الوقت الذي كان فيه دل بييرو في أوج عطائه بعد استلام مارتشيللو ليبي مهمة تدريب يوفنتوس، حيث برز دوره في مساندة كل مهاجمي الفريق من دون استثناء ويقول حولها: "لقد كانت فترة رائعة مع المدرب ليبي, تعلمت الكثير، وقد أولاني ثقته، واعتقد أنها كانت فترتي الذهبية"، انقلبت الأمور مع فابيو كابيللو في العام 2004، بعد استلام ليبي تدريب المنتخب الأزرق، ففرض كابيللو نوعا من الحظر عليه، لأنه لم يكن يستسيغ أسلوبه ولم يكن مقتنعا بموهبته، مفضلا عليه اللاعب السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.


    عودة وتألق


    إلا أن دل بييرو لم يستسلم، وتابع جهوده بصمت، وسجل 14 إصابة في ذلك الموسم، بينها الهدف في مرمى ميلان الذي أهدى به البطولة لجماهير اليوفي.

    وفي الموسم الماضي، فاجأ دل بييرو الجميع بتسجيله 20 إصابة، بينها ست إصابات كاحتياطي، معادلا الرقم القياسي لهداف الاحتياطيين الذي يحمله خوسيه ألتافيني, إلا أن اللحظة الأهم في سنة 2006، كانت في شهر كانون الثاني/يناير حين سجل ثلاث إصابات في المرحلة الـ18، ليصير أفضل هداف في تاريخ النادي التوريني مع 185 إصابة، محطما الرقم السابق (182) الذي كان يحمله جيان بييرو بومبيرتي، وختم الموسم بتسجيله إصابته الـ194 في 482 مباراة خاضها مع فريق "السيدة العجوز".


    سيد الأزوري


    ومع المنتخب الإيطالي، خاض دل بييرو 79 مباراة سجل خلالها 27 هدفا، بدأت عام 1995، وكانت بطولة كأس العالم في فرنسا عام 1998 الاختبار الحقيقي الأول له، إلا انه دفع ثمن حضور نجم إيطاليا حينها روبرتو باجيو، ثم استعاد المبادرة عام 2000، وأوصل إيطاليا إلى نهائي بطولة أوروبا، وخسرها "الأزوري" بطريقة دراماتيكية أمام فرنسا في مباراة أضاع فيها دل بييرو فرصا بالجملة كانت ستقضي على آمال "الديوك".

    وبعد الفشل الذي منيت به الكرة الإيطالية في مونديال 2002 وبطولة أوروبا 2004 اعتقد كثيرون أن عهد دل بييرو قد ولى، إلا أن ليبي قرر إعادة نجمه إلى مقاعد الاحتياط، ومن هناك كان يطلقه ليلعب دوره في المباراة، وهذا ما حصل تماما في المونديال الأخير، وكانت إصابته الشهيرة في نصف النهائي ضد ألمانيا، والتي اختيرت من أفضل الإصابات في البطولة، خير دليل على انه ما زال نجما في ميدان كرة القدم.

    وحول ذلك الهدف علق دل بييرو قائلا: "سألوني لماذا بالغت في فرحتي وفي هز اللوحات الإعلانية لدى تسجيلي للهدف، بكل بساطة، لقد تحملت الانتقادات القاسية طوال الأعوام الماضية وأظن أني عبرت عن شعوري في تلك اللحظات فقط لأقول للجميع إنني لا أزال لاعبا قديرا"، وهو ما عاد وأثبته دل بييرو مجددا بتسديده الناجح لضربة الترجيح الرابعة ضد فرنسا في النهائي.


    بطل دون ألقاب

    وعلى رغم الموهبة الصارخة لهذا اللاعب، فان الجوائز الفردية غابت عنه, فلم يكن له نصيب بجائزة أفضل لاعب في أوروبا وأفضل لاعب في العالم, وهو من اللاعبين الذين كانوا يستحقون تسجيل اسمهم في سجلاتها، إلا انه اكتفى بتكريم من الاتحاد الأوروبي الذي اختاره من بين أفضل خمسين لاعبا أبهروا الملاعب الأوروبية بين 1954 و2004 في إطار اليوبيل الخمسيني لتأسيسه.

    كما اختاره الأسطورة البرازيلي بيليه من بين أفضل 125 لاعبا في اليوبيل المئوي لـ"الفيفا".

    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-06, 10:27

    البطاقة الشخصية :



    الإسـم :ريكاردو ليزيسكون سانتوس ( كـــاكــــا )

    تاريخ الولادة :22 - 4 - 1982 م

    مكان الولادة :ساو باولو ( البرازيل )

    الطـول :183 سـم

    الوزن :73 كجـم

    رقم الفانيلة: 22




    كـــاكـــا ، هذا الساحر القادم من بلاد السامبا ، البلد التي لا تتعب من ولادة النجوم ، بيليه و زيكو و سقراط و روماريو و بيبيتو و دونغا و روبيرتو كارلوس و ريفالدو و رونالدو و رونالدينهو والكثير من النجوم ... و الآن تقدم لنا أحد مواهبها الخاصة إسمها ( كـاكـا ) .

    مـن بـلاد الـسـامـبـا (البرازيل)..
    البلاد التي أخرجت الجوهرة السوداء (بيليه) ونجوماً وأساطير ساطعة وبارزه
    سطرت أسمائها في تـاريـخ كـرة الـقـــدم وتركوا بصمة واضحة
    في سماء الكرة الـعـالـمـيـة و الأوروبية وأبرزوا أنفسهم على المستوى
    العالمي والأوروبي عـلـى حــداً سـواء..

    الإبـــداع يتواصل...وليس للإبـداع حــدود
    .. (( كــاكـــا )) ...موهبة برازيلية جديدة تدخل عالم كرة القدم بمتعة
    ومهارات فريـدة ..



    .. (( البداية الصعبة )) ..

    ..كـانـت بـدايـة ومسيرة الموهبة البرازيلية (( كـاكـا )) ..
    صعبة ومن الصعب التشكيك في ذلك!!!
    بـعــد نـجـاحـه في الاختبار الذي يؤهله للعب
    في الدوري البرازيلي وبتحديد في (ساو باولو)
    وجـاء تعاقد النادي البرازيلي (ساو باولو) مـع الموهبة
    البرازيلية بشرط اللـعـب لمدة موسم براتب شهري منخفض!!!
    فليس باليد حيله فإن رفض كاكا هذا العرض سيؤدي بـه إلى
    طريق مسدود!!!خاصة أن النادي البرازيلي
    يضيف بتوفير كل احتياجاته!!!
    وافق كاكا على هذا العرض الغير مرضي نوعاً ما
    وبــدأ يمارس تدريباته ويواظب على حضوره كبقية زملائه
    في الفريق وكان الشيء الوحيد الذي كان يميزه هو الحضور
    المبكر لتدريبات!!!
    لـعـب(( كـاكـا )) مـع ساو باولو وجاءت البدايـة بمشاركة(( كاكا )) في
    ثاني مباريات!!! انطلاق الجولة الثانية من الدوري البرازيلي
    للعام 1997-1998
    والتي كانت ضــد بالميراس وشارك(( كاكا )) في الشوط الثاني من المباراة!!!
    البداية كانت متواضعة لمثل لاعـباً
    يبلغ من العمر 17عشر عاماً!!!
    اشتدت المنافسة...وسرعان ما تأقلم(( كاكا ))
    مـع ساو باولو بشكل أفضل...وكـان أبرز وأفضل أداء قـدمـه
    (( كـاكـا )) في ذلك الموسم في المباراة التي شهدت أول ظهور (( لكاكا ))
    مـن بـدايــة المباراة في المنافسة التي جمعت بين ساو باولو
    و فاسغو ديغاما وانتهت بالتعادل الإيجابي 2-2 وسجل كـاكـا الهدفين
    الوحيدين لناديه ساو باولو وبذلك لعب ((كـاكـا))
    عـدة مباريات في التشكيلة الأساسية
    وبـدأ(( كاكا )) يظهر بنشاط أكبر ومهارات أجمل وتأقلم أفضل!!!
    حـتـى انتهى الموسم الأول والأصعب بالنسبة(( لكاكا )) الذي عانا
    الكثير من الصعوبات في موسمه الأول!!!
    تلك هي البدايـة فقط والتي بدأ فيها (( كاكا )) يلعب دور الإثبات!!!
    للحصول على مركزه في التشكيلة الأساسية
    الـمـهـارة والإبــداع (ساو باولو ) ..



    بدايته في (ساو) البرازيل :


    كانت بداية كاكا مع ساو باولو أصعب مما يتخيله الجميع حيث اشترط عليه نادي ساو باولو بعد قبولهم له أن يلعب لمدة موسم واحد و براتب منخفض ، فلم يكن بيد كاكا غير الموافقة لينقذ مسيرته الكروية ، فوافق كاكا و بدأ بالتدريب مع الفريق و كان محافظاً جداً على الحضور مبكراً للتدريب .



    مباراة العمر التي لا تنسى :


    بدأ كاكا أول مبارياته مع ساو باولو ضد فلامنغو ، وكانت أحد المباريات التي لن ينساها كاكا في حياته أبداً ، حيث أظهر كاكا في هذه المباراة كل إبداعاته و تألقه و نجوميته في هذه المباراة التي انتهت المباراة بفوز ساو باولو بثلاثة أهداف أحرز كاكا منها هدفين في غاية الروعة .


    الصعود للأضواء وإختياره ضمن التشكيلة العالمية :


    كان موسماً مميزاً جداً و خاصاً في ذكريات كاكا ، حيث قدم أروع الفنيات وأرق المستويات الباهــرة ، ليخطف الشـهره كبداية وإختير ضمن تشكيلة العالــم ..



    لفت أنظار الكثيبر من متابعي كرة السامبا المجنونة :


    [موسم 2000 - 2001 لم يختلف عن سابقه ، بل مهارة و إبداع و فن كاكا بدأ يزداد شيئاً فشيئاً حتى بدأ و كأنه اكتسب المهارات والفنيات بما فيه الكفاية و هو يبلغ من العمر 19 عاماً ، وإستطاع كاكا تحقيق نتائج ومستويات رائعة مع فريقه ساو باولو ، و لفت أنظار كبار المدربين وأصبح مطلباً ملحاً للكثــير .


    المهمة الوطنية تصدرت كل العروض :



    أبدى كاكا سعادته من كل هذه العروض ، لكنه أبدى أيضاً رغبته في أن يكمل مع فريقه ، حتى أتى عام 2002 و الذي اختير فيه كاكا ضمن تشكيلة المنتخب البرازيلي التي ستشارك في كأس العالم 2002 في كوريا و اليابان ، و شارك كاكا في أول مباراة له ضد بوليفيا ، و حمل كأس العالم 2002 مع البرازيل .


    العيون تطارده بدون تصاريح :


    بعد حصولهم لكأس العالم وكان قد سبق الأضواء قبل البطوله مع فريقه ، أجل العروض لحين عودته من الكأس ، و في هذا الموسم بدأ كاكا يجذب رجال نادي ريال مدريد إليه ، وكان الباب مفتوح على مصرعيه للجميع خصوصاً في الصيف 2002م كانت أبواب الإنتقالات مفتوحة ، اقترب نادي الريال جداً منه ، لكن اعضاء نادي اي سي ميلان فجروا المفاجئة و اتفقوا مع هذا اللاعب بمساعدة لاعبهم القديم ليوناردو .


    إنضمامه رسميا لنادي إي سي ميلان الإيطالي :


    لفت كاكا أنظار الأندية الإيطالية خصوصاً نادي الروسنيري ( اي سي ميلان ) ، وحين انطلاق موسم 2003 - 2004 للدوري البرازيلي ، عرض نادي اي سي ميلان مبلغ قدره 8 مليون استرليني ، لكن النادي البرازيلي طلب مبلغ 14 مليون استرليني ، و لكن تدخل موهبة نادي اي سي ميلان السابق ليوناردو وبدأ المفاوضات مع ساو باولو ، وتوصل النادي إلى إتفاق مع ساو باولو و كاكا ، حتى انتقل كاكا إلى اي سي ميلان رسمياً بقيمة 10 مليون استرليني لمدة 4 سنوات .


    انضم إلى اي سي ميلان أبعد أولاً ريفالدو و أجلسه على دكة الإحتياط ، وهذا كان أحد أسباب خروج ريفالدو من الميلان ، وأثبت كاكا نفسه أساسياً في تشكيلة الميلان ، وبقى الآن أنشيلوتي محتاراً في إشراك روي كوستا أو إنزاجي . تألق كاكا و أبهر الجميع مع الميلان حتى جاء موعد أول أهدافه مع الميلان ، وأي هدف يا كاكا ، في الجولة الخامسة من الدوري الايطالي، وفي ديربي مدينة ميلانو بين ( الميلان و الانتر ) أبدع أبناء الروسنيري ، خصوصاً كاكا و شيفشينكو ، وأنتهت المباراة لصالح الميلان بنتيجة 3 - 1 أحرز منها كاكا أول هدف رسمي له مع الميلان و هو هدف لن ينساه كاكا .



    المنقذ كالعادة :


    كان مثلث بالمقلوب لخط الهجوم ، وأصبح هدافاً ومنقذاً كالعادة ، ففي لقاء إمبولي بالدور الأول كان اللقاء يلفظ أنفاســه الأخيرة والتعادل مازال مستمراً سلبي ، أقحمه كارلو أنشيلوتي للإنقاذ ، فكان عند حسن الظن بعد إرسال كرة قويه بمسافة 26 متر بالسقف العلوي ليسجل هدفاً ذهبياً ليفوز الإي سي ميلان بنتيجة 1 - 0 .
    وكرر مافــعله في الشامبيون ليج أمام كلوب بروج البلجيكي ، بعد التعادل مستمر وكانت ظروف اللقاء شهدت طرد الأنيق نيستا ومن بعده خروج القائد مالديني بسبب الإصابه للتكالب الظروف السيئه بوجه كارلو ليزج بكاكا أخر عشر دقائق ، وقد برهن هذا الفتى مقدرته التهديفيه بهدف ملعوب بذكاء على يسار الحارس ليخلص معاناة الروسنيري

    جلاد الحراس ، مطلق السهام القاتلة :


    أصبح يطلق السهام القاتــله بوجه الخصوم دون رحمــة ، فمن لحظة إستلامه للكره خارج الثمانية عشر لاتدري ماذا سيفعل ؟ و أيضاً تألق كاكا في مباراة الإياب بين الميلان و الإنتر إستطاع احراز هدف رائع و جميل جداً لن ينساه من مجهود فردي ، ودخل كاكا قلوب جميع عشاق الميلان و غير عشاق الميلان من غير إستئذان حيث أحبه الجميع ، وهدف آخــر بطريقة كاكا الخاصه أمام سيينا بعد أن شق إثنين من المدافعين ليواجه المرمى دون عناء ويضع هدفاً سينمائياً ، وأستمر تألقه وإرسال قذائفيه ، ففي مباراة فريقه الميلان مع ديبورتييفو الإسباني بربع النهائي ، سجل هدفين ولاأروع وللــمزيد بقيه ، وأصبح الآن أحد هدافي ميلان في الدوري حيث أحرز 9 أهداف ، و هوأحد أهم الأسباب وجود الميلان في صدارة الدوري .



    أنشيلوتي يصفه ببلاتيني آخر :

    بــعد تمـيزه بالمستطيل الأخضر وقلب النتائج في أغلب الأحيان ، وأصبح مهماً بخارطة ميلان وكان له اليد العظمى بتسريح إبن جلدته ريفالدو بالخروج ، كان السيد كارلو له رأي آخر حيث قال بأن كاكا حالة نادرة في الوقت الحاضر ، فهو لاعب متمكن يسجل يراوغ ويصنع ، وشيء جميل عندما يكون لديك لاعب بهذه المواصفات النادرة ، فالماضي كان بلاتيني يقوم بنفس الدور ، وفي الحقيقه إن كاكا بدأ يعيد من ماضي بلاتيني ، بالفعل هو نجم قادم بقوه للأضواء .




    حصد بطولة الدوري الإيطالي مع ميلانو من أول موسم له مع الفريق (2003-2004)وكان آخر إنجازله....



    .. (( المهارة والابداع )) .. (( مع ساو باولو )) ..


    ..بعد موسماً قضاه كـاكـا لإثبات نفسه وجدارته للحصول
    على مركزه في التشكيلة الأساسية!!!
    يـبـدأ كاكا مسيرته للأفضل ليحصل على
    مركزه في التشكيلة الأساسية
    لنادي!!! وبـذلك يتخطى كاكا كل الصعوبات التي مر بها
    مـن هنا يبدأ كاكا حياته الجديدة
    أصبح كاكا يعمل بجهد أكبر ... من حين يدرك كاكا الصعوبة الأكبر!!!
    انتظاراً للموسم الجديد
    اقتربت ساعة الحسم لكاكا لإظهار إبداعاته وإثبات نفسه!!!
    يـبـدأ ساو باولو مبارياته للعام 1999-2000ضـد فلامنغو
    كانت تلك اللحظة الأجمل والأصعب لكاكا
    حيث يبلغ كاكا من العمر 18 عاماً
    لعب كاكا منذ انطلاق الشوط الأول ليفاجأ الجميع
    بمهاراته ومواهبه التي الفت بها أنظار الجميع
    ليكسب كاكا إعجاب الجماهير حتى انتهت المباراة الأولى لكاكا
    بفوز مستحق على فلامنغو!!!
    بثلاثة أهداف سجل منها كاكا هدفين
    رائعين وأظهر إبداعاته ومهاراته ..
    موسماً جميل وأكثر من رائع يقدمه
    هذا النجم والموهبة البرازيلية
    بغض الطرف عـن ترتيب النادي في الدوري العام!!!
    تلك لحظة لا تنسى للموهبة البرازيلية كـاكــا
    حيث اختير كاكا ضمن تشكيلة نجوم العالم
    لم يختلف الموسم 2000-2001
    عن الموسم الذي يسبقه
    بل المهارة والإبداع تزداد عند هذا النجم
    وبـدأ وكأنـة قد أكتسب المهارات الكافية
    وهو يبلغ من العمر19 عشر عاماً
    تتقدم الأيام وتتقدم إبداعات كاكا
    وحقق كاكا نتائج رائعة وجميلة
    حتى الفت حينها أنظار رؤساء
    الأندية البرازيلية!!!وصاروا الأندية يسعون
    وراء الحصول على خدمات النجم البرازيلي كاكا
    لم يخفي كاكا حينها سعادته بالعروض التي تتقدم إليه!!!
    من حين يرفض كاكا جميع العروض ويفضل البقاء...
    التي تسمح له بالمشاركة مع المنتخب البرازيلي الأول
    حقاً أستدعَ مدرب المنتخب البرازيلي (سكولاري)
    في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2002 المقامة
    في كوريـا الـيـابـان
    وكانت البداية بالمشاركة ضـد بوليفيا
    في الشوط الثاني حيث أكتسح المنتخب البرازيلي ..
    بوليفيا 6-0!!!!
    في الموسم 2002-2003
    أستطاع كاكا بمهاراته و إبداعاته أن يلفت الأنظار الأسبانية
    ((ريال مدريد))
    وبدأ وكأن النادي الأسباني ريال مدريد
    قـد توصل إلى عـقـد مبدئي مع الموهبة البرازيلية
    كــاكــا ولكن كانت الكلمة الأخيرة لأبناء الروسنيري...

    رسمياً كاكا من ساو باولو إلى الميلان ..


    .. مـن هنا أصبح كاكا محط أنظار الجميع استطاع كاكا أن يلفت
    الأنظار الإيطالية (مـيـلان)
    النادي الروسنيري (الميلان)
    يـدخل في مفاوضات مع النادي البرازيلي
    للحصول على خدمات نجمه كـاكــا
    حين انطلاق الدوري البرازيلي لعب كاكا مـع
    ساو باولو للموسم الجديد 2003-2004
    النادي الروسنيري يبدأ مفاوضاته بملغ يقدر بـ 8 مليون إسترليني
    النادي البرازيلي بدأ يطالب بمبلغ 14 مليون
    يـدخل ضمن الصفقة لمساعدة ((الميلان)) نجمه البرازيلي السابق
    ليوناردو...دخول ليوناردو غير أشياء كثيرة وكان دوراً جميل يقوم
    بـه النجم البرازيلي بالوصول إلى قرار إيجابي
    بشأن صفقة الموهبة البرازيلية (كـاكــا)
    حقاً توصل الناديين إلى قرار نهائي وإيجابي
    وذلك بانتقال الموهبة البرازيلية
    وبشكل رسمي من ساو باول إلى الميلان
    بمبلغ وقدره (10,19)
    ووقع كاكا عقداً لمدة 4 سنوات ..



    ريكاردو إزيسون سانتون ليت ، المعروف بكاكا ، لاعب موهوب ، ويعتبر مصدر رعب لجميع الفرق ، ومطلب لكل من يريد أسطورة لوسط ميدان الملعب ، انتقل لميلان قادماً من سان باولو البرازيلي في صيف 2003. وأتى هذا الإختيار بعد الإبداع الشبابي للاعب مع منتخب ذو الفئة العشرين وقدم مستويات "خرافية" قادت منتخب بلاده لنهائي كأس الكونكاكاف أمام المكسيك قبل أن يخسر النهائي لتفوق أصاحب الأرض. وانضم كاكا للمنتخب الأول بعد هذا الإبهار.

    وكان أول هدف له مع المنتخب الأساسي أمام كولومبيا في تصفيات كأس العالم 2006. ولد كاكا في عام 1982 ونبعت صورته الجميلة في مدن البرازيلة الفقيرة ، فنشأ على القوة ، فحول ذلك في صلابته المطلوبة في اللعب ، فأصبح هدافاً وصانع أهداف من الطراز النادر ، وكان كاكا قد انتقل لميلان في يونيو/حزيران 2003 بمبلغ 8.5 يورو ، وفي أول موسم له سجل 10 أهداف توجته أفضل لاعب بالعام في الكالشيو لذلك الموسم.



    هل تعلم؟

    بإن أول تسديدة لكاكا مع المنتخب البرازيلي كانت هدف الفوز للمنتخب البرازيلي امام المنتخب الكولمـبي في تصفيات كأس العالم 2006.


    رافق ميلان لأول مرة:

    §الدوري الإيطالي: 1-9-2003 ، أنكونا : ميلان 0-2

    §بطولات أوروبا: 16-9-2003 ، ميلان : أياكس 1-0

    §كأس ايطاليا: 3-12-2003 ، سامبدوريا : ميلان 0-1

    madoo
    madoo
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    مزاجى :
    عدد الرسائل : 2417
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف madoo في 2008-03-06, 21:47

    بجد مجهود جميل جداجدا وممتاز

    وانا فى انتظار cv للعيب الكبير والموهوب واللى مش لية حل والعظيم والمحترف والحريف والمتمارس والرهيب والخرافى والاسطورة والمدمر والعملاق والعمدة والكوماندوس واللى مش حيجى لعيب زى تانى فى العالم (مادو) :gfhgjhyti:
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-07, 14:43

    madoo كتب:
    بجد مجهود جميل جداجدا وممتاز

    وانا فى انتظار cv للعيب الكبير والموهوب واللى مش لية حل والعظيم والمحترف والحريف والمتمارس والرهيب والخرافى والاسطورة والمدمر والعملاق والعمدة والكوماندوس واللى مش حيجى لعيب زى تانى فى العالم (مادو) :gfhgjhyti:



    ماشى يا عم مادو

    ف الرد الجااااااااااااى

    هههههههههههههههههههه
    madoo
    madoo
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    مزاجى :
    عدد الرسائل : 2417
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف madoo في 2008-03-09, 06:47

    ههههههههههههههههههه

    لا بجد ميرسى يا سمور بجد فى انتظار المزيد
    بصى يا سمور فى لعيب اسمو quaresma
    اللعيب دة مشكلة بجد مع فريقو هو برتغالى وبيلعب فى فريق porto البرتغالى بس بجد لعيب
    جااااااااامد جدا ممكن تشوفى قصة cv او قصة حياتو لانها بجد جميلة جدا
    وتقدري تشوفى لي شويت حجات كدا
    جمبيلة
    https://www.youtube.com/watch?v=2PupBTymHGI&feature=related
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-14, 05:18

    ميرسي ياباشا

    ع الافاااااااااااااااااااااده
    والرد
    كماااااااااااااااااااااااان
    ومنور التوبيك
    يا مادوووووووووووووو
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-19, 08:14






    الهولندي فان نيستلروييعتبر رود فان نيستلروي أحد أبرز المهاجمين في العالم حاليا، بدأ اللعب وهو صغيرا في مركز قلب الدفاع لكنه سرعان ما تقدم لخط الوسط مع فريق دي بوش، انتقل إلى فريق هيرنيفين عام 1997 حيث بدأ اللعب كرأس حربة، ثم انتقل إلى أيندهوفن مقابل مبلغ قياسي في الكرة الهولندية حينها (6 مليون يورو)، شد الرحال إلى مانشستر يونايتد عام 2001 وفاز معه بالعديد نم الألقاب قبل أن يتوجه إلى ريال مدريد مطلع موسم 2006/2007، يثبلغ طوله 1.88 م.
    17 رود فان نيستلروي
    Ruud van Nistelrooy
    7/1/1976
    هولندي
    هجوم
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-19, 08:15

    [size=29]بالطبع هناك كثير من الاشخاص لا يعرف اللاعب البرتغالي ريكاردو كواريزما .. لاعب نادي بورتو البرتغالي و المنتخب البرتغالي حاليا.. اللاعب الذي ينتظره الكثير لصبح من عباقرة اللاعبين في سجلات المنتخب البرتغالي و في العالم بشكل عام... لعب مع العديد من الاندية المختلفة ومع منتخب بلاده بشكل ممتاز واعطى عطاءات جميلة ساعدت فريقه على الفوز وتحقيق نتائج طيبة معهم ... وفي موضوعنا هذا سوف نتلكم عن النجم كواريزما للتعرف اكثر عليه و إمتاع المشاهدين بـ تاريخ هذا اللاعب التي لن ينساه التاريخ ابدا.
    samor
    samor
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الابراج : الحمل
    الأبراج الصينية : الثعبان
    مزاجى :
    تاريخ الميلاد : 21/03/1989
    العمر : 29
    البلد : مصر
    الوظيفة : طالبه
    العمل/الترفيه : النت
    عدد الرسائل : 1132
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف samor في 2008-03-19, 08:15


    بطاقات اللاعبين اللاعب الاول
    بطاقة اللاعب

    الإسم : جيانلويجي بوفون
    تاريخ: الميلاد : 28 - 1 - 1978
    مكان الولادة : إيطاليا
    المركز : حارس مرمى
    __________________________________________________ _______________

    السيره الذاتيه:

    جيانلويجي بوفون

    كل نجاح في كرة القدم يجب أن يكون خلفــه حارس عظيم ولا يوجد من هو أفضل من دولة إيطاليا في إنجاب الأفضل في هذا المركز فقد ولد فيها زوف مروراً بزينجا حتى باليوكا والآن في قمة حراسة المرمى جيانلويجي بوفون الذي سطر التاريخ بيده حيث أنه لم يكن إنتقال الحارس من نادي إلى آخـر يعد بالمبلغ المرتفع إلى ان حطم هذا الحارس كل معنـى المستحيل الكروي حين إنتقل من ناديه بــارما إلى يوفينتوس في يوليــو عام 2001.

    المنتخب الوطنــي (( :: إيــطاليـــا :: ))

    كان بوفون من أبرز الأسباب التي أدت إلى فوز إيطاليا ببطولة أوروبا للشبــاب تحت 21 سنة حين كان حارساً لعرين الأزوري (( المنتخب الإيطالي)) أنذاك ووقف سداً منيعاً أمام كل هجمات المنتخبات الأوربية الشهيرة التي تحطمت بين يدي هذا الحارس الذي قال عنه البعض هو أسطورة الحراسة القادمة ، ولعب بوفون أول مباراة له مع المنتخب الإيطالي الأول في عام 1997 أمام روسيــا كما كان ضمن المنتخب الإيطالي المشارك في كأس العالم عام 1998 حيث كان الحارس الثاني بعد جاليوكا باليوكا الحارس الشهير وبعد تلك البطولة إحتل بوفون المكان الأساسي في تشكيلة دينو زوف مدرب المنتخب الإيطالي ولكنه لم يستطع المشاركة مع المنتخب الإيطالي في بطولة أوروبا 2000 بسبب الإصابة في يده ، كما كان بوفون الخيار الأول لجيوفاني تراباتوني في بطولة كأس العالم في كوريا الجنوبية واليابان ولعب جميع المباريات الأربع في البطولة ، وفي تصفيات أمم أوروبا المؤهلة لكأس أمم أوروبا 2004 لعب بوفون جميع المباراة الثمانية ولم يدخل مرماه سوى 4 أهداف فقط .

    (( :: الأنـــديـــة :: ))

    لعب لفريق بارما الأول وفي هو لا يزال إبن الــ17 ربيعاً في عام 1995 ولعب مع الفريق الأصفر 168 مباراة طوال مشواره في كل البطولات وفي موسم 98-99 حقق بوفون أولى ألقابه مع النادي حيث توج مع فريقه محليا بلقبي كأس إيطاليا و كأس السوبر الإيطالية أما إقليميا فحقق بارما بطولة كأس الإتحاد الأوروبي بعد الفوز العريض على أولبيك مارسيليا بــ3-0 ويذكر أنه لعب في موسم 2000-2001 كل مباريات بارما في الموسم وكان ذلك آخر مواسمه في استاد إينيو تارديني وانتقل إلى تــورينـــو .

    2001 طلب سعر 50 مليون دولار من الممكن أن يخيف برشلونة ولكنه لا يخيف اليوفينتوس على الإطلاق الذي أراد بوفون لكي يحل محل حارسه الهولندي أدوين فاندر سار ووقع الإختيار على بوفون وفي أول موسم توج بوفون ببطولة الدوري الإيطالي لأول مرة في تاريخه ولم يدخل مرماه في هذا موسم في 34 مباراة سوى 23 هدف وفي الموسم التالي حقق بوفون اللقب مرة أخرى مع اليوفينتوس ولعب في هذا الموسم 15 مباراة في دوري أبطال أوروبا وقاد الفريق إلى نهائي دوري الأبطال كما لعب بشكل رائع في النهائي أمام ميلان ولكنه خسر في النهاية بركلات الترجيح بعد أن صد بوفون ركلتي ترجيح من ميلان.

    2003/04 كما هو الحال في الموسم الذي سبق هذا الموسم لعب بوفون 32 مباراة في الدوري الإيطالي ولكن اليوفينتوس خرج في هذا الموسم بخفي حنين فلم يحقق أي لقب بعد أن حل في المركز الثالث في الدوري الإيطالي كما خسر نهائي كأس إيطاليا وفي يوليــو 2004 جدد بوفون عقده مع اليوفينتوس حتــى 2009.

    (( :: هل تعلـــم :: ))

    هل تعلم في عام 2003 بوفون أصبح أول حارس مرمــى يحصــل على لقب أفضل لاعب في دوري أبطال أوروبا تتويجاً له على أدائه الرائع وهي لم تحــدث في تاريخ أوروبا بشكل عام وهو رقم خاص يحتفظ به بوفون لنفسه ولا أحد ســواه .. هذه هـــي حيــاة الحــارس الأســطورة الحيــــة.
    rooony
    rooony
    مــشرف عـــام
    مــشرف عـــام

    مزاجى :
    البلد : EGYPT
    الوظيفة : LAWYER
    عدد الرسائل : 12014
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف rooony في 2008-04-06, 04:52

    :1212: :1212: :1212: :1212:

    بجدددددددددددددددد رووووووووووووووعه مجهود هايل ياسمووووووووور

    تسلم ايدك ومستنييين الباقي


    _________________
    مودى الامام
    مودى الامام
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    مزاجى :
    البلد : ام الدنيا مصر
    الوظيفة : مهندس كمبيوتر
    العمل/الترفيه : النت والرياضه زى الكيك بوكس والملاكمه
    عدد الرسائل : 6707
    السٌّمعَة : 0

    متيبت رد: السيرة الذاتية لللاعبين الاجانب متجدد باستمرار

    مُساهمة من طرف مودى الامام في 2008-07-06, 07:02

    :ممممممممممم:

      الوقت/التاريخ الآن هو 2019-01-23, 20:30